الأربعاء، يونيو 09، 2010

أحره العراق

انصحك سيدى ان كنت متوترا او مضربا نفسيا الاتقرا السطور المقبله لانها عباره عن هذيان مريض نفسى. اذن من حررها؟بل من رئيسها؟بل من انتخبه؟واين شعبها؟وماذا يفعل؟ لم تحرر العراق يوما والف كذاب من يقول العراق تحررت بل خربت العراق ضاعت وذهبت الى حيث ارادوا لها ان تذهب ذهبت فى يد افلامريكان والخونه من ابناء العرب ومن بعدهم اليهود. اقول هذا الكلام لانى ابدى استغرابا واندهاشا من الذين يتغنون الان بان العراق قد حررت ويتمنون ان تحرر مثلها القدس لان ببساطه لن يهيك الامريكان ارضا طالما سعوا وخططوا الى نيلها لن يهدوك انت ايها العربى الرجعى المتخلف بنظرهم شيئا مات منهم جنودا لاجل سلبه وانقفت مليارات على غزوه فلا العالم بهذه السذاجه ليصدق ولا الامريكان بهذه السماحه ليمنحوا. فالامر الان لم يعد بيد الامريكان وحدهم بل صار بيد الطفل المدلل فالعراق الان اصبحت منهكه تعبه ضعيفه غير قادره على المقاومه اوفعل شئ او حتى ابداء الاعتراض وبذلك اصبح سهلا الامر على اى احد ليقودها. فالامر اشبه بان تقتل ثعبانا سام قوى وتخرج سمه ثم بعد ذلك تتركه للاطفال يلعبون به فعنئذ سيكون سهل عليهم قيادته واللعب به. وهذا بالفعل ماحدث امريكا تقتل واليهود تلعب والعراق ضاعت و العرب خارج نطاق الخدمه