الخميس، نوفمبر 17، 2011

أصحاب السمو..كفاكم عبثا بمصر!




         اعمي من لا يرى من الغربال , ومجنون من يعتقد ان مجلس الوزراء المصري هو سيد قراره , ذلك لان سيد مات وقراره مضروب بستين حذاء فى كل المجالات ,  فانا أرى ان الحياة السياسية فى مصر الآن قائمة على قاعدة "سمك لبن تمر هندي " بمعنى انه لا فصل بين السلطات بل انه لا سلطات فى مصر أصلا اللهم الا سلطة المجلس الأعلى للقوات المسلحة وسلطة الطحينة ! وأرجوك لا تدخل معي فى نفق "البينة على من ادعى واليمين على من أنكر" ذلك لان من يعتقد ان هناك فصل بين السلطات فى مصر الانتقالية الآن هو من يدعى وعليه ان يثبت صدق ادعائه ولأني أنكر ذلك فأنى اقسم انه لا يوجد كلمة فى مصر الآن غير كلمة المجلس الأعلى للقوات المسلحة ولا يوجد اقتراح او رأى يصدر عن أي مؤسسة من مؤسسات الدولة فيه مصلحة له الا وله فيه يد او أياد.
        فلو كان الإعلان الدستوري قد أعطى مجلس الوزراء حق إعداد مشروع ميزانية الدولة فقد أعطى للمجلس الأعلى حق إقرارها وان كان قد أعطى للوزراء حق إعداد مشروعات القوانين واللوائح والقرارات فقد أعطى للمجلس الأعلى  حق إصدار القوانين أو الاعتراض عليه وهلم جرا فكل اختصاص لمجلس الوزراء تجده منقوصا مبتورا ديكوريا ونجد دائما اليد العليا للمجلس الأعلى وهذا بالمناسبة أمر كلنا نعرفه ولم نعترض عليه ولكننا قبلناه بشرط افتراض حسن النية فى المجلس الأعلى حينما قلنا للاستفتاء "نعم" وكانت الضمانة الحقيقية لكل الثوار وقت إصدار الإعلان الدستوري هي الشارع وميدان التحرير.
        وقد استخدم الشعب هذا الكارت فعلا منذ عدة شهور عندما بدأ نائب رئيس الوزراء الأسبق د.يحي الجمل بإقامة مؤتمرات وعقد لقاءات بهدف حقيقي وهو الالتفاف على إرادة الشعب وأخر صوري هو إعداد مسودة تقدم للجنة وضع الدستور للاسترشاد بها عند وضع الدستور وحين أخر قيل إنها  ستكون ملزمة لهم , المهم ان الشعب يومها لم يقبل ذلك ونزل للشوارع "جمعتين متتاليتين" حتى تمت إقالة يحيى الجمل , وكانت إقالة او استقالة يحي الجمل حدث مهم أزال بعض الغموض عن السؤال المعقد "كيف تدار مصر؟!".
       فلقد تسرب حينها بعض المعلومات عن ان رئيس الوزراء لا يرضى عن أداء نائبه وقد عرض عليه التقدم باستقالته الا ان المجلس الأعلى كان له رأى آخر وفى المقابل قال الدكتور يحي الجمل ان المشير استدعاه وقال له ان يظل فى مكانه ويستمر ولكن الدكتور رفض واستقال بعد ذلك بأيام نتيجة ضغط شعبي شجاع.
        وذهب يحي الجمل واعتقدنا بذلك ان معركة الالتفاف على الإرادة الشعبية قد انتهت ولكن الظلام ما لبث ان انقشع واتضح أنها كانت الجولة الأولى فقط  فى هذه المعركة وجاء على السلمي نائب لرئيس الوزراء ليبدأ المعركة ولكن بشكل آخر , شكل المبادئ فوق الدستورية ولكنه عرضها عرضا باهت تافه جاء بأثر عكسي .
        فلقد اتفقنا ان هذه المعركة كان هدفها بالنسبة للعسكر هو ان يبتعدوا عن الصورة وألا يظهروا على أنهم هم من يحركون الأحداث ولكن هذا العرض الأرعن للسلمي" لمبادئه فوق دستوره" وضع العسكر فى حرج شديد واتضح لكل ذي عينين ان المجلس العسكري يستخدم الشخصيات العامة لتؤثر على الناس من اجل تحقيق أغراضه وانقلب السحر على الساحر وبدلا من ان يتحاور الناس مع السلمي هاجموا العسكر وبدلا من الحديث العام عن عدم أهمية المواد فوق الدستورية بدأنا نتحدث فى التفاصيل وبدأنا نتحدث عن نية حقيقية للسيطرة على عرش مصر وذلك من خلال المادتين التاسعة والعاشرة اللتان تتحدثان عن اختصاص المجلس الأعلى بوضع ومناقشة ميزانية الجيش دون غيره ووضع الميزانية فى البند الأول فى ميزانية الدولة والأخرى التي تتحدث عن مجلس دفاع وطني يكون الجيش ورئيس الجمهورية رؤساء علية مما يعنى جهاز بديل لأمن الدولة ولكن بطريقة ظريفة وكأن البلاد ينقصها أجهزة أمنية وأنا استعجب جدا من هذا البند فكيف يفكر بلد له جهاز مخابرات وجهاز امن وطن (امن دوله سابقا) وهيئة امن قوى ان تشكل جهازا أخر لنفس الغرض بدلا من تقوية الأجهزة الثلاثة الأخرى اى عقل هذا واى تفكير ينتج هذا الخراء العقلي واى نظرية مؤامرة يمكن ان تقف مكتوفة الايدى أمام ذلك المخطط, تلك البنود الكارثية هى من جعلتنا نتشكك فى نوايا المجلس العسكري .
       ويبدو ان المجلس الاعلى قد خسر بالفعل الجولة الأولى واعترف انه لا يريد لا سلطة ولا يحزنون ولكنه فى جولته الثانية قد اتخذ أسلوبا جديدا وهو أسلوب القوة الناعمة اى اختاروا مجلس شعب كما تريدون واختاروا رئيس كما تشاءون ولكن ليس لأحد سلطان على بل انا سأدير البلاد من خلال المادة العاشرة , واضح جدا ان المجلس العسكري يحلم ويتمنى ويريد ولكن كل مرة كانت تصطدم إرادته مع جملة "الشعب يريد" حتى هذه المرة سوف تصطدم أمال المجلس العسكري مع أمال الشعب يوم 18 نوفمبر المقبل والذي من المفترض ان يكون جمعة للمواجهة إذا لم يرجع العسكر عن سلوكهم المعادى للثورة والسارق لها وأخيرا نقول لكل جنرالات المجلس العسكري اتقوا الله وارفعوا أيديكم عن عرش مصر فى أسرع وقت فلها هو لكم ولا انتم له.

____________
ملحوظة:مليونية الغد ليست للوثيقة فقط وانما لتحديد جدول زمنى للانتخابات الرئاسية قبل ابريل 2012 ولمنع عسكرة الدولة ولن يشارك بها الاسلاميين فقط وانما كل المخلصين من ابناء هذا الوطن.
                                                                                                            

                                                                                                             بقلم / عبد العظيم كشك
                                                                                                         كتب فى 5 نوفمبر وتأخر النشر 
                                                                                                          لاسباب خارجه عن الاراده ,,

الخميس، أكتوبر 13، 2011

تعايش سلمي لا عقائدي

      
       ساعات سوداء مرت يوم 9 اكتوبر الماضى على المصريين بشكل عام وعلىً بشكل خاص , لن اعلق على الاحداث كثيرا ولن احدد المسئوليه الجنائيه-اصل البهوات شكلوا لجنه خلاص وان شاء الله اللجنه هتشكل لجنه وهترزق يعنى-لن احدد من المخطئ ومن الصواب ولن اكرر مطالب الاخوة الاقباط هنا ولن اكيل اتهامات لاى طرف دون وجه حق كما لن افسر واتحزلق فى التبرير لواقعه كل ما اعلمه عنها كان من الاعلام وجزء كبير من هذه الماده الاعلاميه جاء عن طريق الفضائيات المصريه الرسميه المشكوكه فى ذمتها وملتها على وجه السواء.
         لو سالتنى سؤال "هل توجد فتنه طائفيه فى مصر؟" سأقول لك بثقه "لا بالتأكيد" وان سألتنى و"هل تستغل هذه الفتنه ويمكن تأجيج نارها فى اى وقت؟" اقول لك"بكل اسف نعم"..ما هذا العبث قلت لا توجد فتنة طائفيه ثم رجعت لاناقض نفسى واقول انه يمكن استخدام وتأجيج نار هذه الفتنه لاى غرض مهما كان وفى اى وقت وسيجد مشعل النار مواطنين ابرياء يندمجون معه فى خط سيره.
        سأحكى لك المشكله من البدايه اعتقد ان هذا سيكون مفيد..كان يا مكان كان فيه بلد اسمها مصر كل شهرين تلاته كان وزير الداخليه بتاعها يفجر كنيسه او يقطع ودن مسيحى ويتهمها فى مسلم او يحاول ينشر مشاعر التعصب بين الناس المسالمين المسلمين والمسيحيين فيقوم المسلم او المسيحى الواقع عليه الضرر يفضل يحذق ويجرى ويروح ويجى وهاعمل وهاخلى وانقذوا الصليب والاسلام فى خطر وكلمات على هذه الشاكله كثيره وكثيره جدا..ثم تدريجيا تهدأ نبره الغضب بعد ان يكون الطرف الاكثر تضرر قد فرغ شحنه الغضب بداخله بقتل مجموعه من الطرف الاخر او تكسير شويه محلات كده ع الماشى او اى اذى لخلق الله والسلام..كل هذا والاجهزه الامنيه-القائمه بالوضوع اصلا-لا تحرك ساكنا وتكتفى باصدار بيانات مفادها انه جارى البحث على المتهمين واقتربنا من التوصل الى مكان المجرم الخطير وهلم جرا ..عشرات البيانات فى اليوم بمعدل بيان كل ثانيه..ثم فجأه يهل علينا الاعلام وخصوصا التلفزيون المصرى بالحل السحرى الا وهو : نقدم خالص واحر التعازى لاسر الشهداء من الطرفين ولعلها تكون اخر الاحزان-وبالمناسبه الكئيبه دى بيقولك مره التلفزيون كان بيقول ع الفتنه الطائفيه انها اخر الاحزان وهو عارف انها مش اخر الاحزان دى على وزن واحد راح للبقال قاله عندك جبنه قاله معنديش وهو عنده جوه- المهم نبدأ بقى ندخل على الفقره التقيله فى برنامجنا اليوم ..احلى الفقرات..قطعا ليست فقره الساحر وانما فقره استضافه الشيخ والقس كل بملابسه الدينيه ثم يطرش كل منهم الكام كتاب اللى هو حافظه عن تسامح المسيحيه وعن تسامح الاسلام وعن كيف يجمع الدينين مشتركات على شاكله ان كلاهما يدعو للمحبه والسلام والبر والقسط حتى يبدو  فى نهايه الحلقه ان الدينين متطابقان تماما وانه لا يوجد اى شئ والنفوس قد صفيت تماما والهتاف الجديد يبقى مسلم ومسيحى مش بس ايد واحده لا دا عقيده واحده ودين واحد وشويه وهاسمع السلام الوطنى جنب ودانى على راى الاخ عوكل.
       ما عرضته بالاعلى هو مثال للمعالجه الامنيه والاعلاميه والشعبيه لكل مشكله قد يكون فيها شبهه فتنه طائفيه -وبالمناسبه انا لا اعتقد ولا اشك اطلاقا ان الاحداث الماضيه كانت فيها مجرد شبهه فتنه اللهم بعض المشاهد المصطنعه الدسيسه-فبالله عليكم انظروا الى التعامل الامنى الان مع الكارثه والتعامل الاعلامى معها انه نفس التعامل بالضبط بالسنتيميتر بالمللى لا يوجد شئ مختلف ..محاوله عبثيه للتقريب بين العقائد!
      لو جت على حد كده ..طيب!..انما ما هالنى حقا هو تعامل النشطاء مع الكارثه فلقد وجدته نفس التعامل الاحمق الاعمى المتعصب والذى يظن اصحابه انهم بذلك غير متعصبون وانما ما يفعلونه هو التعصب بعينه ..التعصب لفكره عبدونا اياها فى الازمان السابقه حتى اصبحت جزء لا يتجزأ منا كلما حلت الكارثه من كثره ما تعودنا عليها نستدعى تلك الاسطوانات المشروخه التى حفظنها ربما رغما عنا من كثره سماعنا للتلفزيون.
..وجدت نشطاء يدعون لصيام المسلمين ثلاثه ايام مع الاخوه المسيحيين! او صلاه الجنازه فى الكنيسه! او او او ...وهو ما يدفعنى للتساؤل فى اى اتجاه هذا التحرك هل نتحرك تجاه نبذ التعصب والتعايش السلمى ام الى التقريب بين العقيدتين.
     اننا يا ساده لسنا بحاجه لهذا المجهود الخرافى الذى يضيع عبثا للاسف كل مره للتقريب بين الديانه المسيحيه والاسلاميه لان باختصار ساعه الازمه كل ينسى هذا الكلام الذى يحفظه بالكاد بان كلنا مؤمنون ما دمنا نعبد الله وان هذا ليس كافر وان ذاك ليس كافر وسرعان ما يتذكر الانسان الكلام البغيض الذى بثه فى اذنه هذا الشيخ او ذاك القس..يا اخوه لا يوجد عقيده على وجه الارض تقبل العقيده الاخرى وان وجدت فاعلم انها ليست عقيدة لان الاعتراف بصحة عقيده اخرى يتنافى اصلا مع معنى ومفهوم ومدلول اى عقيده..وانى لأرى ان هذه المحاوله للدمج بين العقيدتين - عن حسن نيه بالطبع - ربما تظهر الان لاننا ما زلنا مجتمع بما فيهم "انا" لا يمكن ان يقبل الاخر بسهوله ويصعب عليه تقبل فكره التعايش السلمى مع الاخر المختلف معى جذريا.
       لقد شاهت ندوه للاستاذ فاضل سليمان الشخصيه الاسلاميه المعروفه بوسطيتها "كان يقول فيها انه يستغرب ان يرى شخصا يحمل تى شيرت مرسوم عليه الهلال والصليب وهو مسلم اصلا ثم يتساءل لماذا انت مضطر لان تحمل ما لا تؤمن به؟" لماذا نمن على بعضنا البعض تعايشنا واخوتنا فتبدو اخوه صفراء كالحه سرعان ما تزول اذا ماثر عليها مؤثر خارجى.ثم استطرد فى شرح فكره التعايش السلمى "وافترض ان لدينا كميه معينه من الاشياء مجموعها الكلى 100% وهذه الاشياء هى العقيده والارض واللغه والهويه والانتماء..خمسه اشياء ..نفرض ان نصيب كل منها 20% من ال100% ونأتى لنحسب المشتركات بين الاخوه المسلمين والاقباط
فقال اول بند
العقيده = 0 % لان كل طرف يدين بديانه مختلفه عن الاخر وان كان هناك مشتركات فى الديانه الا ان ذلك راجع لكونهما سماويتين.
البند الثانى "الارض"=20% لان كلانا مولود على هذه الارض وجذوره وتاريخه يعود عليها فعند دخول الاسلام مصر السلمون الذين تواجدوا بعدها هم اهل البلد الاصليين الذين اسلموا والمسيحيين هم نفس اهل البلد الذين لم يسلموا فلا هؤلاء اتوا من الخارج ليحتلوا الارض ولا ذاك خرجوا منها.
البند الثالث"اللغه"=20%لان كلانا لغته الام هى العربيه.
البند الرابع"الهويه"=20%لان كلانا انتمى للحضاره افرعونيه والقبطيه والاسلاميه وهى من مظاهر فخرنا الآن.
البند الخامس"الانتماء"=20%لان كلانا والحمد لله يشرف بالانتماء لهذا البلد ويشرف بان يموت تحت ترابها.
ثم قال الرجل"انظروا الى كم المشتركات بيننا" 80 % !"اليست هذه النسبه كفيله باحداث التعايش السلمى ..انظروا الى امريكا نسبه المشتركات بين البيض والهنود تكاد تكون منعدمه ومع ذلك كلاهما يعمل جاهدا لاحداث تعايش سلمى حقيقى"
     نهايه القول ان مشكلتنا هذه لن تحل بالطرق التقليديه الساعية عبثا للتقريب بين العقيدتين وذلك لعده اسباب اهمها ان كلا الطرفين متدين للغايه ويدرك ان العقيده الحق لا يمكن ان تقبل معها اخرى تنافسها او حتى تذايلها كما اتضح ان هذا الاسلوب يؤجج من المشكلات اكثر مما يحل لان كل طرف قد ينخدع بالكلمات البراقه الجذابه التى تنومه لفتره ثم يجد نفسه مستيقظا على فتنه جديده فيستدعى افكاره التقليديه التى تربى عليها ويجد نفسه اكثر تعصبا من الاول لانه اتضح انه كان مخدرا.
  فلا تخدروا الشعوب بكلمات براقه .. كونوا واقعيين .. فالوقت الان مناسب جدا لحل المشكله..لانه لا يوجد احد على وجه مصر لا يشعر بازمه وكارثه حقيقيه يريد لها من حل .. الناس مستعدون للحل .. ابعدوا عن عقائدهم فقد اثبتت التجارب أنها قابله للاشتعال..ركزوا عليهم هم ..هم وفقط ..خاطبوا عقولهم وافهامهم ..عرفوا الجميع ان التعايش السلمى خيار ذهبى..فخطابى لقوم مؤمنين ان آمنوا جميعا بهذه الفكره تسلموا.

الأربعاء، أكتوبر 12، 2011

لا لـ" ابو حصيره"

ليا قصه مع ابو حصيره ده ساحكيها
من سنتين تلاته لما بدأت اعرف عن موضوع ابو حصيره ده كنت مستفز جدا
كان نفسى انزل دمنهور واروح دمتيوه دى خصوصا انى من البحيره ودمنهور مش
بعيده عن المكان اللى اسكن فيه.
بس بصراحه كنت خايف..خفت لما شفت وائل الابراشى مصور عربيات الالمن المركزى
اللى بتأمن المولد ده..ولما كنت باسمع الحكاوى انهم بيحبسوا القريه(دمتيه)دى ثلاثه ايام فى
بيوتهم حتى ينتهى المولد..بس كان خوف يساوره شك..كنت شاكك ان الاعلام بيحاول يخوفنا كعادته
علشان محدش يروح هناك..مكنتش اعرف انهم بيعرضوا القضيه بامانه وشرف..اعذرونى بقى مش متعود على كده
..وفى مره قابلت واحد صاحبى بالصدفه فى الكليه فى اسكندريه وهو كان من دمنهور وفضلت اسأله هو ساكن فين..
وقالى انه ساكن فى قريه جنب دمتيوه ولازم يعدى عليها وهو رايح وجاى عشان يقدر يوصل الكليه..يعنى يعتبر ساكن فيها
فكنت عندى فضول جدا وفضلت اسئله عن المولد ..الكلام ده كان فى 2009 ..الولد الصراحه كان خايف اول ما سمع الاسم
..وبعد كده قالى بصوت واطى"خايف لايكون فيه امن فى المكان"..دا رعب يابنى..قالى ممنوع حد اصلا يقرب من المكان ده خالص اثناء المولد..دول عاملين لنا رعب...فانا خدتنى البطوله وقلتله انا نفسى اتظاهر ضد المولد ده..قالى ما انصحكش..لان اى حد بيقرب من المكان ده بيعتقل على طول..وان معظم الناس اللى بتتظاهر بيكون لها ملف فى امن الدوله زى الاخوان وغيره..ومن بعد كلام صاحبنا واحباطه ده-وهو كان عنده حق صراحه-بقيت باسمع عن المولد ده طشاش..وسمعت انه اتعمل السنه اللى بعديها كمان.
المهم مرت الاحداث وقمنا بثوره..وخوفى وجبنى ده اتغلبت عليه..ونزلت الميادين فى دمنهور واسكندريه وقضيت فى التحرير 11 يوم..تغيرت تركيبتى الكيميائيه تماما..واصبحت كائن غير قابل للذل ..لدى رغبه شديده فى الموت من اجل كرامتى ..فعلا والله ..وده سر ما قلتهوش لحد..انا حاليا نفسى اموت ولا ان شئ ضد كرامتى وكرامتى وطنى يحصل...واقسمت يمننا لن اقهر بان مولد ابو حصيره مش هيتعمل تانى ابدا..ولو اتعمل السنه دى "ديسمبر 2011"سانزل اتظاهر حتى لو بمفردى والله على اقول شهيد حتى لو كلفنى ذلك حياتى كلها..لان الموضوع بالنسبه لى مش ابو حصيره بس ..الموضوع بالنسبه لى الثوره على حاجز الخوف اللى سببهولى امن مبارك لعنه الله بسبب هذا المولد
وقررت المشاركه مع حركه"مدونون ضد ابو حصيره" الكترونيا


الخميس، أكتوبر 06، 2011

لقد احتلوا وول ستريت !


      لو انى أخبرتك الآن ان الثوره تضيع اتوقع ان يكون ردك:قديمة! ,ولكن ما اريد إخبارك به الآن وهو الجديد ان الثوره تضيع حقا.فقليل منا من يتابع ما يجرى فى امريكا واسبانيا من تظاهرات واعتصامات فى "وول ستريت" و"بوسطون" ونادر من يعرف سبب هذه التظاهرات ,فالمواطن العربى مثلى ما زال يعتقد ان هذه التظاهرات تهدف الى اسقاط اوباما او ملك اسبانيا او رئيس الوزراء وأراه يهلل ويكبر ويقول يحيا العدل كلما ورد عن هذه المظاهرات سيرة او خبر,لا يا سيدى ليس هذا على الاطلاق ما خرجت من اجله المظاهرات وهم ليسوا اصلا بحاجة الى التظاهر والاعتصام  لإسقاط رئيس جاء بطريقه ديموقراطيه كما ان تداول السلطه عندهم يتم فى مواعيده المحدده سلفا دونما خداع او تأجيل كما انهم ان -ارادوا- يستطيعوا ان يدعو الى انتخابات مبكرة بكل سهولة.
    وانما خرجوا ناقمين على السياسيين والنخب بشكل خاص.وعلى السياسه وطريقتها بشكل عام ,لقد ملوا الفشل السياسى المتخفى برداء الديموقراطية ولقد ملوا انتماء السياسيين الى رجال الاعمال الذين يمولون حملاتهم الانتخابية اكثر من انتمائهم الى وطنهم والى الاصوات التى صوتت لهم ولذلك خرجوا للتظاهر بشعار"مواطن واحد = صوت واحد = دولار واحد" ومعناه ان كل واطن سيدفع دولار تعطى للمرشحين لدعم حملاتهم الانتخابية بدل من ان يعتمدوا على شركات الدعاية او التمويل من رجال اعمال لهم اجندات كاليهود فى امريكا مثلا الذين يرهنون تنفيذ امريكا لرغبات اسرائيل بدعم المرشح فى الانتخابات القادمة فى مشهد من اقذر المشاهد فى تاريخ المدنيه المزعومة!
    اذن فالمشكله عندهم الان اكثر تطورا من عندنا فمشكلتنا فى الربيع العربى هى الوصول للديموقراطيه باى شكل المهم ان تكون ديموقراطيه اما هم فمشكلتهم مع الديموقراطيه نفسها التى سئموها والتى لو سألت احدهم فى وول ستريت الان عن محلها من الاعراب عنده لقال انها ديموقراطية مجروره بخيبة امل يحل محلها بيروقراطية أتى بها سياسيون حمقى ونخب انتهازية.
   اجل يا سيدى ارجوا الا تصدم وتنزعج كثيرا من هذا الكلام فكما للديموقراطية انياب تعاقب بها من يخطئ فان لها ايضا اخطاء يثورون عليها الآن.
    فمن الاجدر بنا نحن-اى الربيع العربى-ونحن نبنى لنظام ديموقراطى ان نتفادى هذه الاخطاء!.حسناَ,فنحن متفقون الان على ان الديموقراطيه لها اخطاء واسمعك الان تقول بسخريه: وايه الحل يا فكيك!
  (اقول لك "الله يسامحك" الحل يا خويا ) ! كما يريدونه هم هو استبدلال الديموقراطية الثورية بالديموقراطيه التقليدية التى تكرس للبيروقراطية الرتيبة. وما معنى هذا  ؟؟ معنى هذا انهم يريدون اعادة تربية النخب مرة اخرى انهم يريدون نخب سياسية لا تقبل وضعا خاطئ ابدا حتى لو كان البديل هو تركها السلطة لآخرين يستطيعون الخروج من الازمة لاى ميزة فيهم لا نخب تقبل الوضع الخاطئ فقط لمجرد ان البديل اخطأ منه..لا..لا نريد هذا.
   هذه هى الديموقراطيه التى اسميها تجاوزا " الديموقراطيه الثوريه" التى يكون مظهرها حر وراق وعدل وسمح وجوهرها اكثر رقيا حيث تتسم بالثوره على الاخطاء والامانه وعدم استغلال ثغرات الانظمه لتحقيق مصالح شخصية ,فمن النهايه الشعب يريد سياسيون وطنيون لا سياسيون ينتمون الى ممولى الحملات اكثر من انتمائهم الى اوطانهم.. سياسيون امناء لا سياسيون يبحثون عن الثغرات التى لا يستطع لا الشعب ولا القانون لومهم عليها ليسدوا بها جوع بطونهم وجشع انفسهم ..سياسون يعملون ضمائره..نريد سياسيون يتحلون بالخلق الاسلامى ويا للعجب ان تحدث هذه الحوادث من سقوط للاشتراكيه اولا ويليها سقوط لليبراليه والرأسماليه الآن فى ظل مطالبات من شعوب غير مسلمة بتحكيم الاخلاق وان تكون "الاخلاق سياسة والسياسة خلق" ..انهم يريدون- والله- تطبيق الاسلام السياسى الذى يؤمن بان السياسة هى تسييس امور الناس بكل عدل وامانه وان الياسى الحق هو الذى يعمل على حكم الناس فى اتجاهيين; اتجاه انجاز مصالحهم واتجاه اخر وهو الرقى باخلاقهم.. فالمشروع الاسلامى هو ذلك الذى يتبنى تطبيق الشريعه وسياده الاخلاق.. ويا للعجب ان يطالب الشعب الامريكى حكامه بالتحلى بالاخلاق لانهم توصلوا بالتجربة ان السياسة وحدها لا توصل الشعوب لبر الامان وان مقولات "السياسه عمليه نجسه" ادت بالحكام الى اتخاذ اساليب قذرة بحجه المراوغه وانما هى فى الحقيقه اساليب للكذب على الشعوب والتهرب منهم. وان كنت تظن عزيزى القارئ انى انفخ(!) فى التيار الاسلامى لانى اتشرف بانى انتمى اليه فأفتح كل الجرائد الدوليه وانظر ما يقوله الشعب وما يطالب به المثقفون حكامهم من تطبيق مبادئ النزاهة والشفافية والصدق فى كل شئ اليس هذا هو المشروع الاسلامى الذى اتهم بالمثالية الزائدة وعدم الحاجه الى تطبيقة فقط لمجرد تضمنه الاهتمام بالاخلاق جنبا الى جنب مع السياسة ..انه -والله- انتصار للاسلام السياسى..وهو لدلالة قوية على ان هذا التيار فى صعود.
    ومن حسن حظنا نحن -دول الربيع العربى- اننا لتونا خارجين من ثوره طامحين الى ديمقراطية فهيا ندمج هذه الثورة التى بين ايدينا مع الديموقراطية المنشوده هيا نمزجهم معا بدلا من التقسيم المغرض السائد حاليا بانه حينما تنتهى مرحله الثورة ستبدأ مرحلة الديموقراطية.
    هيا نطبق هذا المعنى عمليا الان هيا نشكل قائمة موحدة نخوض بها الانتخابات من كل القوى شعارها ان مصلحه الوطن اسمى واعلى هيا نمزج حريتنا بثورتنا حتى يصبح لدينا مولود سليم قادر على قيادة مصرنا قرونا مديدة بعون الله معتمدا على ركيزتين هما السياسه والاخلاق او بقول اخر الديموقراطية والثورة.
   فانا متعجب جدا من الاتهامات التى وجهت للدكتور حمزوى حينما نادى بالقائمة الموحدة بانه مثالى اكثر مما ينبغى وانه حالم ولا يعيش على الارض وانما انا ارى هذه الدعوه قمه الفهم وقمة الوطنية وقمه الخوف على مصالح البلاد.
    احزن جدا لما ارى النفوس الثوريه قد تغيرت واحزن اكثر لما ادرك ان تغيرها فى هذا الوقت على وجه التحديد يشكل خطر بالغ على كل من الثورة و الديموقراطية فى آن واحد ,فأنا اناشد للمره الثالثه فى هذا المقال كل الثوار الوطنيين بان يمزجوا الثورة بالديموقراطية ولا يفصلوهم تحت اى ظرف تفاديا لإخطاء الديموقراطية التى لا نقدر عليها ابدا والتى لا يستطيع فصيل بمفرده تحملها مهما بلغت قوته السياسية والشعبية.
    ومن هذا المنطلق اتقدم بفكرة افتراضية لا اسعى لتحقيقها على ارض الواقع اكثر من تحقيقها فى نفوس الاخوه القارئين لهذا المقال اسمها حملة "ثوب الثورة" وفحواها ان ننزل كلنا الى الميدان بالملابس التى كنا بها اخر يوم فى الثورة نستجمع ذكريات الثوره نستشعر عظمة الوحدة التى اكرم الله علينا بها وان ننوى جميعا فى انفسنا اننا سنكون "ايد واحده" كما كنا من قبل بغض النظر عن البرامج والافكار والايدلوجيات.
    متأكد ان كل ثورى وطنى حقيقى اذا فعل هذه الخطوات انه سيبكى انهارا ,واذا بكى الثورى فاطمئن يا عزيزى ان الثورة لن تضيع.
اسمع الآن شخص خفيف الظل والدم معا يقول وماذا ان لم يبكى ؟...اقول له للاسف فذلك يعنى ان الثورة تضيع!..ولكن لا بأس هناك حل بإذن الله .. فكل من يجد فى نفسه هذا الشعور عليه ان يتمالك اعصابه جيدا ويتماسك او على الاقل يتظاهر بالتماسك ويستجمع قواه ثم يشفط بطنه فيكتم نفسه ويغلق فمه...ثم يصيح : هوووووووووووب..الهوب ما تخليش الثوره تفط..ثم يستغفر ربه ولا ينام على بطنه ابدا..فانه ما تسرب لبشر هذا الشعور الا كان "فلول" والعياذ بالله!

الاثنين، سبتمبر 26، 2011

شهادة المشير امام المحكمة


شهادة المشير امام المحكمة
س١ : حصل اجتماع يوم 22 يناير، هل ورد إلي رئيس الجمهورية السابق ما دار في هذا الاجتماع وما أسفر عنه وما كان مردوده ؟
ج1 : الاجتماع كان برئاسة رئيس الوزراء واعتقد أننه بلغ
 س2 : بداية من أحداث 25 يناير وحتي 11 فبراير هل تم اجتماع بينك وبين الرئيس السابق حسني مبارك ؟
ج2 : ليست اجتماعات مباشرة ولكن يوم 28 يناير لما أخذنا الأمر من السيد رئيس الجمهورية كان هناك اتصالات بيني وبين السيد الرئيس 
س3: ما الذي أبداه رئيس الجمهورية في هذه اللقاءءات ؟
ج3: اللقاءات بيننا كانت تتم لمعرفة موقف القوات المسلحة خاصة يوم 28 وعندما كلفت القوات المسلحة للنزول للبلد ومساعدة الشرطة لتنفيذ مهامها كان هناك تخطيط مسبق للقوات المسلحة وهذا التخطيط يهدف لنزول القوات المسلحة مع الشرطة وهذه الخطة تتدرب عليها القوات المسلحة بتنزل لما الشرطة بتكون محتاجة المساعدة وعدم قدرتها علي تنفيذ مهامها وأعطي الرئيس الأمر لقائد القوات المسلحة أعطي الرئيس الأمر لقائد القوات المسلحة اللي هي نزول القوات المسلحة لتأمين المنشآت الحيوية وهذا ما حدث
س4 : هل وجه رئيس الجمهورية السابق المتهم محمد حسني مبارك أوامر إلي وزير الداخلية حبيب العادلي باستعمال قوات الشرطة القوة ضد المتظاهرين؟ استعمال قوات الشرطة القوة ضد المتزاهرين بما فيها استخدام الاسلحة الخرطوش والنارية من 25 يناير حتي 28 يناير ؟
ج4 : ليس لدي معلومات عن هذا واعتقد ان هذا لم يحدث
س5 : هل ترك رئيس الجمهورية السابق للمتهمين المذكورين من أساليب لمواجهة الموقف ؟
ج5 : ليس لدي معلومات 
س6: هل ورد أو وصل إلي علم سيادتك معلومات أو تقارير عن كيفية معاملة رجال الشرطة ؟
ج6 : هذا ما يخص الشرطة وتدريبها ولكني أعلم ان فض المظاهرات بدون استخدام النيران   س7 : هل رصدت الجهات المعنية بالقوات المسلحة وجود قناصة استعانت بها قوات الشرطة في الأحداث التي جرت؟
ج7 : ليس لدي معلومات 
س8 : تبين من التحقيقات إصابة ووفاة العديد من المتظاهرين بطلقات خرطوش أحدثت إصابات ووفيات..هل وصل ذلك الأمر لعلم سيادتك وبم تفسر ؟
ج8: إنا معنديش معلومات بكده.. الاحتمالات كتير لكن مفيش معلومة عندي 
س9 : هل تعد قوات الشرطة بمفردها هي المسئولة دون غيرها عن إحداث إصابات ووفيات بعض المتظاهرين ؟
ج9 : إنا معرفش ايه اللي حصل
س10 : هل تستطيع سيادتك تحديد هل كانت هناك عناصر أخري تدخلت ؟
ج10 : هيا معلومات غير مؤكدة بس اعتقد ان هناك عناصر تدخلت 
س11 : وما هي تلك العناصر ؟
ج11 : ممكن تكون عناصر خارجة عن القانون 
س12 : هل ورد لمعلومات سيادتك ان هناك عناصر اجنبية قد تدخلت ؟
ج12 : ليس لدي معلومات مؤكدة ولكن ده احتمال موجود 
س13 : وعلي وجه العموم هل يتدخل الرئيس وفقا لسلطته في ان يحافظ علي أمن وسلامة الوطن في إصدار أوامر أو تكليفات في كيفية التعامل ؟
ج13 : رئيس الجمهورية ممكن يكون أصدر أوامر - طبعا من حقه ولكن كل شئ له تقييده المسبق وكل واحد عارف مهامه
  س14 : ولمن يصدر رئيس الجمهورية علي وجه العموم هذه الأوامر ؟
ج 14 : التكليفات معروف مين ينفذها ولكن من الممكن ان رئيس الجمهورية يعطي تكليفات مفيش شك 
س15 : وهل يجب قطعا علي من تلقي أمر تنفيذه مهما كانت العواقب ؟
ج15 : طبعا يتم النقاش والمنفذ يتناقش مع رئيس الجمهورية وإذا كانت الأوامر مصيرية لازم يناقشه 
س16: هل يعد رئيس الجمهورية السابق المتهم محمد حسني مبارك مسئول مسئولية مباشرة أو منفردة مع من نفذ أمر التعامل مع ألمتظاهرين الصادر منه شخصيا
ج16 : إذا كان أصدر هذا الأمر وهو التعامل باستخدام النيران أنا اعتقد ان المسئولية تكون مشتركة وأنا معرفش ان كان أعطي هذا الأمر أم لا
س17: وهل تعلم ان رئيس الجمهورية السابق كان علي علم من مصادره بقتل المتظاهرين ؟
ج17: يسأل في ذلك مساعديه الذين ابلغوه هل هو علي علم أم لا 
س18: وهل تعلم سيادتكم ان رئيس الجمهورية السابق قد تدخل بأي صورة كانت لوقف نزيف المصابين ؟
ج18 : اعتقد انه تدخل وأعطي قرار بالتحقيق فيما حدث وعملية القتل وطلب تقرير وهذه معلومات 
س19: هل تستطيع علي سبيل القطع والجزم واليقين تحديد مدي مسئولية رئيس الجمهورية السابق عن التداعيات التي أدت إلي إصابة وقتل المتظاهرين ؟
ج19 : هذه مسئولية جهات التحقيق 
س20: هل يحق وفقا لخبرة سيادتكم ان يتخذ وزير الداخلية وعلي وجه العموم ما يراه هو منفردا من اجراءات ووسائل وخطط لمواجهة التظاهرات دون العرض علي رئيس الجمهورية؟
ج20: اتخاذ الاجراءات تكون مخططة ومعروف لدي الكل في وزارة الداخلية ولكن في جميع الحالات يعطيه خبر بما يخص المظاهرات ولكن التظاهر وفضه ولكن التظاهر وفضه هي خطة وتدريب موجود في وزارة الداخلية 
س21 : وهل اتخذ حبيب العادلي قرار مواجهة التظاهر بما نجم عنه من إصابات ووفيات بمفرده بمساعدة المتهمين الاخرين في الدعوى المنظورة وذلك من منظور ما وصل لعلم سيادتك ؟  ج 21 : معنديش علم بذلك
س22 : علي فرض إذا ما وصلك تداعيات التظاهرات يوم 28 يناير إلي استخدام قوات الشرطة آليات مثل اطلاق مقذوفات نارية أو استخدام السيارت لدهس سيارات لدهس المتظاهرين..هل كان أمر استعمالها يصدر من حبيب العادلى يصدر من حبيب العادلى ومساعديه بمفردهم ؟
ج 22 : ما أقدرش أحدد اللي حصل أيه ولكن ممكن هو اللى اتخذها وأنا ما أعرفش واللى اتخذها مسئول عنها
س23: هل يصدق القول تحديداً وبما لا يدع مجالاً للشك أو الريبة أن رئيس الجمهورية السابق لا يعلم شيئاً أو معلومات أيا كانت عن تعامل الشرطة بمختلف قواتها أو أنه لم يوجه إلى الأول سمة أوامر أو تعليمات بشأن التعامل والغرض أنه هو الموكل إليه شئون مصر والحفاظ على أمنها ؟
ج23 : أنا ما أعرفش اللى حصل أيه لكن أعتقد إن وزير الداخلية بيبلغ وممكن ما يكونش مش عارف بس أنا ما أعرفش 
س24 : هل هناك اصابات أو وفيات لضباط الجيش ؟
ج 24 : نعم هناك شهداء 
س25 : هل تعاون وزير الداخلية مع القوات المسلحة لتأمين المظاهرات ؟
ج 25 : لأ 
س26 : هل أبلغت بفقد ذخائر خاصة بالقوات المسلحة؟
ج26: مفيش حاجة ضاعت لكن هناك بعض الخسائر في المعدات واتصلحت ومفيش مشكلة 
س27: هل أبلغت بدخول عناصر من حماس أو حزب الله عبر الأنفاق أو غيرها لإحداث إضرابات ؟
ج27: هذا الموضوع لم يحدث أثناء المظاهرات واحنا بنقاوم الموضوع ده واللي بنكتشفه بندمره وإذا كان فيه حد محول لمحكمة فهذا ليس أثناء المظاهرات
س28: هل تم القبض على عناصر أجنبية في ميدان التحرير وتم إحالتهم للنيابة العسكرية ؟
ج28: لا ..لم يتم القاء القبض على أى أحد
س29: فى الاجتماع الذي تم يوم 20 يناير هل تم اتخاذ قرار بقطع الاتصالات؟
ج29 : لم يحدث 
س30: بعض اللواءات قالوا طلب منا فض المظاهرات بالقوة..هل طلب من القوات المسلحة التدخل لذلك ؟
ج30: أنا قلت فى كلية الشرطة في تخريج الدفعة إن أنا بأقول للتاريخ إن أي أحد من القوات المسلحة لن يستخدم النيران ضد الشعب 
دي اقوال طنطاوي.. لو سمحتوا كل واحد ياخد كوبي بيست وينشرها على مدونته او صفحة الفيس بوك، لان اللي محمد الجارحي كده ممكن يتحبس وكل ما ننشر اكتر ما يقدروش يحبسونا كلنا او بقى يحبسونا كلنا.
اى نعم انا شاركت فى فك حظر النشر بلا حظر بلا خره!!!!

الأحد، سبتمبر 11، 2011

المحرومون من الفكره !


   صدر اليوم قرار من مجلس شورى جماعه الاخوان المسلمين بشأن موضوع معين .. بينما يجلس الاخ المؤيد للاخوان او الاخت فى قسم الاخوات امام التلفاز او امام اخوان اون لاين "مسبهلا" واضعا يده على رأسه..يبدو ان القرار مش عاجبه..او مخالف لرأيه الشخصى..ولأنه يعلم مدى الهجوم الذى سيلقاه ان اباح او اشار حتى لمسئوله انه معترض على هذا القرار او لن ينفذه او سينفذ غيره يوفر على نفسه هذا العناء وهذا الضغط النفسى..ويفكر مره اخرى فى القرار لعله صائبا او لعله هو خطأ ..ثم يفكر ويفكر ويفكر..ثم يعود لحالته الاولى جالسا امام التلفاز "مسبهلا" واضعا كفيه على رأسه ثم يقرر ان يذهب الى مسؤله ويحكى له ثم يشكى ثم يبكى ..فهو جالس لا يفهم شئ..فالمسئول يحدثه عن الشورى وعن الثقه  وعن البيعه!
      ثم يقطع المسؤل الكلام فجأه ليصيح غاضبا :طيب انت بتعيط ليه دلوقت!..فيرد الاخ المؤيد وهو لا يكاد يمسك دموعه :اصلى اعرف ان اول اركان البيعه الفهم !
     هكذا تلخص الاشكاليه بين المؤيدين والمسؤلين فى الجماعه حينما تتم المناقشه على قرار للجماعه مختلف عليه يحاول المسئول توصيل رساله للاخ انه ينقصه بند الفهم وعلى الفور يجيبه الاخ بأنه يريد ان يفهم!
  معذرة انا لست هنا لاتحدث عن فصل الدكتور عبدالمنعم ابوالفتوح من الجماعه _وان كنت انا اراه منطقيا حسب اللوائح_ولكن النقاش يجب ان يدور عن تغيير هذه اللوائح واعتقد ان المنوط به تغيير اللوائح هم اعضاء وشباب الاخوان لا القيادات فالقياده يبدو انها لا تجد ضروره لتغيير اللوائح ولذلك يجب على الافراد العمل والدفع فى اتجاه التغيير داخل هذه الجماعه المباركه بإذن الله
,كما انى لست فى موضع تحديد اختصاصات الحزب والجماعه لانى متأكد ان الحزب والجماعه سينفصلان سواء شاءا ام أبيا فالعمل الحزبى له حسابات واصول اخرى وان كنت ايضا لا اعتقد اطلاقا ان هذا الفصل سيكون قبل الانتخابات القادمه سواء رئاسيه او برلمانيه او محليات او باقى النقابات
.ولست فى حاجه للوم المهندس خيرت الشاطر للتسريع بالاعلان عن نتائج اوليه فى مشروع تطوير الجماعه لانى اعلم انه حتى لو تم الانتهاء من هذا المشروع الان فانه لن يعلن عنه الا بعد فتره الانتخابات اى بعد الفتره الانتقاليه كامله حتى تهدأ الامور وتستقر لانه المشروع الذى انتظره وينتظره الجميع والذى قطعا لن يمر هكذا مرور الكرام وانما اتوقع ان يدور حوله اوسع واعمق حاله نقاش فى المجتمع الاخوانى والذى ان جاء مخيبا للأمال سيكون بمثابه كارثه وطامه على رؤس الآملين فى التغيير الحقيقى داخل الجماعه لانه الان بمثابه اخر فرصه للتغيير داخل الاخوان
,اذن فالوضع الان على علله واضطراباته اصبح شبه مسلم به من فصل القيادات وفصل للمؤيدين لحمله ابو الفتوح من اعضاء الجماعه التنظيميين والحزب على الجماعه مفتوحين سداح مداح ..قُبل الامر على هذا وبقى المنادون بالتغيير على ارائهم ينادون بها رغم علمهم باستحاله الاستجابه لهم 
الا ان الامر تجاوز الحد وبعدما كان يطال التنظيمين فقط ويبرر ذلك بان هناك منتمون للفكره وهناك منتمون للتنظيم اصبح يطال الذى ينتمون للفكره ويتطلعون للالتحاق بالتنظيم (الاخوه المؤيدين) فمنذ يومين تقريبا نشر ان احدى الاخوات (من المؤيدين)قد تم ابلاغها بانها مفصوله من الجماعه لانتمائها لحمله د/ابو الفتوح..وهى اصلا ليست فى التنظيم!!!فصلت من التنظيم وهى ليست فيه اصلا!!ياللعجب..كتبت هى على صفحتها بالنص"
كيف يربط شخص ما حياتك الدعويه جماعتك لحمك دمك روحك فكرك الاسلامي مشروعك ..بقرار سياسي بمشاركه في حزب.. كيف اهان امرنا الي هذا الحد" قرأت انا هذا الكلام ثم جلست اما الشاشه "مسبهلا" كـأخينا الذى فى اول التدوينه ثم فكرت وفكرت وفكرت وامعنت فى التفكير ثم رددت الفكره عليا مره اخرى ووجدتنى اضع على رأسى يداى واستنبط بذكائى"!" انه الفصل من الفكره والحرمان منها انه انحراف للدعوه عن مسارها وتسلط غير مقبول فإن كان للجماعه حق ان تجبر اعضائها الذين لهم حق الانتخاب على رأى معين والدفاع عنه حتى لو خالف رأيه الشخصى متعللا فى ذلك بقانون الجماعه ولائحتها فإن ليس لها اى حق فى اجبار عضو او مؤيد لها- ليس له حق التصويت- على قرار بعينه وليس لاحد اياً كان ان يبتذه ويقول بأنه لا يثق فى الاخوان او لا يثق فى قياده الاخوان فهذا امر اخر تماماً.
     ولما كانت هذه الاحداث والوقائع تحدث امام اعيننا ولما كان هناك المعترضون المحاولون ان يفهموا او الفاهمون الذين يفصلون ولما كانت الاجابات والتبريرات نمطيه سخيفه لا تغنى ولا تسمن من جوع ولما كانت كل الدلائل تدفع فى اتجاه انه لا تغيير داخل الاخوان الا بعد الفتره الانتقاليه وان ذلك مرهون باستقرار البلاد فانى اطالب "بقلب الترابيزه" على الجميع لا على فصيل بعينه وعليه اطالب بفصل كل الاخوه التنظيمين والمؤيدين من اى حمله انتخابيه لاى مرشح اخر وعلى رأسهم حملات دكتور العوا وحازم صلاح ابو اسماعيل ..عملا بالقول الشهير:"ان المساواه فى الظلم عدل" 


هى تدوينه محتاجه مراجعه فى حاجات كتير هى تعتبر مسوده اصلا بس انا نشرتها قبل ما انسى عشان ما يحصلهاش اللى حصل لاخواتها من النسيان والاهمال..معذره:)

الثلاثاء، أغسطس 02، 2011

راح القيصر .. وبقى سبارتاكوس

      منذ تقريبا سبعه اشهر وقبل الثوره كنت قد كتبت تدوينه بعنوان قياصرة الفرض والرفض وتكلمت فيها على ثوره العبيد التى قادها المستضعف العبد سبارتاكوس على القيصر والتى فى نهايتها قد مات سبارتاكوس مشنوقا على قارعه الطريق وبقى القيصر حيا وقد قلت يومها ان سبارتاكوس لم يمت للابد , ولن يدم للابد فى هذا الكون قيصرا ,وانها مسأله وقت فسبارتاكوس يتجدد اما القيصر فله موته واحده.
    والحقيقه انى لم اكن اقصد بالقيصر وقتها حسنى مبارك اطلاقا ولكنى كنت اقصد امن الدوله بتسميه القيصر اما تسميه القيصر فكنت ومازلت اقصد بها الشعوب كافه وعامه .
     فامن الدوله هذا الذى عاني منه كل المصريين تقريبا ان لم يكن بإيذاء شخصي فبإذاء  صديق او قريب او شخص معرفه  هذا الكيان الذى ما ترك مناسبه الا ومغص على الشعب المصرى فيها حتى كفره من الحياه.
كنت انوى كتابه سلسله تدوينات عنه وعما يفعله بمصر وقد استهللت هذه السلسه بالتدوينه المشار اليها بالاعلى وزادت لدى الرغبه فى الاستمرار بعدما اعتقل  صديق لنا فى انتخابات 2010 وبعدما قرأت بعض الكتب عن امن الدوله ووحشيته من نوعيه "عاصمه جهنم " وغيره
       كنت دائما ارغب فى الكتابه ولكنها حاله من الضيق والقرف كانت تنتابنى عندما اقترب من الكيبورد لاكتب فى هذا الموضوع ولا اعرف لها سبب سوى انى كنت اريد ان اركز فى كتابتى عن امن الدوله على جانب من الشخصيه وهو الجانب النفسى لضابط امن الدوله
   اى ما هو التأهيل النفسى الذى يتلقاه ضابط امن الدوله ليعذب بلا رحمه ولا شفقه اناس تقسم باعظم الايمان انها تحب البلد وتقسم باعظم الايمان انها  تحب الله وتتقى الله فى مصر وانهم يصلون ويصومون ويعرفون الله فكيف يكونون خونه وكنت استغرب جدا حينما اقرأ ان المعتقلين كانوا يبكون بالدموع ويرجون ضابط التعذيب ان يجد لهم طريقه ليسافروا الى اسرائيل لكى تعذبهم اسرائيل بدلا من ان يعذبوا هنا يقينا منهم ان اسرائيل ستكون ارحم عليهم من هذا التعذيب الوحشى الذى يلاقونه لى يد ضباط امن الدوله فى مصر؟واعود لاتسأل وانا ما زلت امام الكيبورد الم ينظر ظابط امن الدوله اليهم يوم بعين الشفقه او بنظره انهم قد يكونوا ابرياء خصوصا انهم يدخلوا المعتقلات دون محاكمات مما يعنى انهم ما زالوا متهمين ومحتمل ادانتهم او براءتهم؟.
حقا لقد كانت هذه الافكار بالضبط هى التى تراودنى ساعتها وهى التى منعتنى من ان اكتب لانى لم اكن اعرف ماذا اكتب !! فانا لا اجد جواب على اسئلتى وكل الذين يكتبون او يحكون عن امن الدوله وضباطها لا يذكرون الا قسوه لا تتخللها شفقه وجفاء لا يتتخلله لين فعندها ادركت ان الضباط انفسهم لا يعرفون الرحمه ولا يفهمونها ولا يفكرون فيها وانه لابد للشعب وللمعذبين فى الارض ان يلقنوهم الدرس ويعرفونهم ان الله انزل الرحمه على عباده ليتراحموا فيما بينهم.
    وكانت المفاجأه فى 25 يناير ان خرج سبارتاكوس من قبره يجوب الشوارع والميادين يتمم على اهله فيجدهم ليسوا على خير حال فيثورفى وجه الظالم فهنا فى دمنهور يصرخ فى البريه بانها الثوره قد قامت فتدوسه سياره المطافى بعجلاتها الغليظه وهناك فى الاسكندريه يدخل على جنود الباطل يفتح لهم صدره بالموت ليستثير زملائه وهنالك فى ميدان التحرير قد هدمت حياه الباطل واقيمت دوله العدل دوله بلا قانون ولكنها دوله لها ضمير كضمير الكون ودخل القيصر سياره الاسعاف بعدما انهال العبيد عليه بالضرب وهم يخروجونه من مقراته ليقول له احد الاطباء بمنتهى الشفقه انا هنا لاساعدك لا تخف خذ الدواء فيقول القيصر فى ندم لا اريد دواء اريد ان اموت فالله ينتقم للاخوان منا .(حدث صدقا فى الاسكندريه كما اخبرتى صديق عزيز)
وهكذ انتصرسبارتاكوس وذهب القيصر الاول الى المحكمه ليحكم عليه باذن الله بالاعدام ومازال اولاد عمومة سبارتاكوس فى اليمن وسوريا والبحرين وليبيا ثائرين فهل انتهينا ام هل من قيصر جديد؟

الجمعة، يونيو 17، 2011

الفروق الأساسية بين النظام الاقتصادي الإسلامي والنظم الاقتصادية الوضعية

بحث مهم يوضح الفروق بين نظام الاقتصادى الاسلامى والرأسمالى والشيوعى
فضلت نشره لتعم الفائده



الفروق الأساسية بين النظام الاقتصادي الإسلامي والنظم الاقتصادية الوضعية
إعداد / دكتور حسين شحاتة الأستاذ بجامعة الأزهر
للنظام الاقتصادي الإسلامي ذاتيته المميزة والخاصة، والتي تختلف في كثير من الجوانب عن النظم الاقتصادية الوضعية سواء أكانت رأسمالية أو اشتراكية، ولذلك فأنه من أفدح الأخطاء من يظن أن النظام الاقتصادي الإسلامي يأخذ بالمنهج الاشتراكي أو يأخذ بالمنهج الرأسمالي ، أنه ساء ما يظنون جهلا وتجاهلا، فشتان بين نظام اقتصادي يقوم على أسس مستنبطة من شرعية الله الذي يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير وبين نظم اقتصادية تقوم على أسس من وضع البشر المخلوق الذي لا يعلم ماذا يكسب غدا ولا يعلم بأي أرض يموت .
وهناك من فقهاء الاقتصاد الإسلامي من يرون أنه لا يجوز المقارنة بين النظام الاقتصادي الإسلامي وبين النظم الاقتصادية الوضعية لأنه لا وجه للمقارنة على الإطلاق، بين شرع الله وشرع البشر .... ولديهم الأدلة الكثيرة على رأيهم، وهناك من فقهاء الاقتصاد الإسلامي من يرون أنها ليست مقارنة بمفهوم المناظرة والمقابلة، ولكن بقصد إبراز عظمة النظام الاقتصادي الإسلامي وبيان الفروق بينه ويبين النظم الاقتصادية الوضعية لكي يزداد المسلمون إيمانا مع إيمانهم بأن الإسلام نظام شامل لجميع نواحي الحياة وأن فيه اقتصاد وإدارة وحكم وسياسة، وليس من المنطق أن نقترض من الشرق والغرب وخزائن المسلمين مليئة بالذخائر العلمية، ولقد ورد بالقرآن الكريم العديد من الآيات التي تشير إلي المقارنة مثل قول الله عز وجل : " أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَم مَّنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى شَفَا جُرُفٍ هَارٍ " ( سورة التوبة"109") ، وقوله عز وجل " وَمَا يَسْتَوِي الأَعْمَى وَالْبَصِيرُ ` وَلاَ الظُّلُمَاتُ وَلاَ النُّور `ُ وَلاَ الظِّلُّ وَلاَ الحَرُورُ  " (فاطر: "19، 20، 21" ) .
لذلك رأينا في هذه الصفحات التالية أن نورد أهم الفروق الجوهرية بين النظام الاقتصادي الإسلامي والنظم الاقتصادي الوضعية، حتى لا يظن البعض أن الاقتصاد هو الاقتصاد وأنه لا فرق بين النظم الاقتصادية المختلفة .
أولاً : من حيث المقصد
يتمثل مقصد النظام الاقتصادي الإسلامي في إشباع الحاجات الأصلية للائتمان وتوفير حد الكفاية الكريم ليحي الناس حياة طيبة رغدة وليعينهم على تعمير الأرض وعبادة الله عز وجل، وبذلك فهو يهدف إلي تحقيق الإشباع المادي والروحي للإنسان وأساس ذلك قول الله عز وجل : " هُوَ أَنشَأَكُم مِّنَ الأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا " ( هود "61")، وقوله كذلك : " وَمَا خَلَقْتُ الجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ " ( الذاريات"56") .
أما مقاصد النظم الاقتصادية الوضعية هي تحقيق أقصى إشباع مادي ممكن وتكوين الثروات، بدون أي اعتبار إلي الإشباع الروحي .
ثانياً : من حيث المنهج
يقوم النظام الاقتصادي الإسلامي على منهج عقائدي أخلاقي مبعثه الحلال والطيبات والأمانة والصدق والطهارة والتكافل والتعاون والمحبة والأخوة مع الإيمان بأن العمل (ومنه المعاملات الاقتصادية) عبادة، وأساس ذلك قول الله عز وجل : " فَكُلُوا مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ حَلالاً طَيِّباً وَاشْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ " (النحل"114") ، وقول الرسول صلى الله عليه وسلم : "طلب الحلال فريضة بعد الفريضة" (متفق عليه) .
أما النظم الاقتصادية الوضعية فهي تقوم على منهج الفصل بين الدين وحلبة الحياة، فلا دخل للعقيدة والأخلاق بالاقتصاد، ومن المفاهيم التي يلزمون بها أنفسهم : " الدين لله والوطن للجميع " ، " دع ما لقيصر لقيصر وما لله لله "، كما يقولون " الغاية تبرر الوسيلة" ... هذه المفاهيم وغيرها مرفوضة تماما في الفكر الإسلامي .
ثالثاً : من حيث التشريع
يضبط النظام الاقتصادي الإسلامي مجموعة من القواعد ( الأصول او الأسس ) المستنبطة من مصادر الشريعة الإسلامية : القرآن والسنة واجتهاد الفقهاء الثقاة ............، كما أنه لا يتعارض مع مقاصد الشريعة الإسلامية بل يعمل على تحقيقها وهي حفظ الدين والعقل والنفس والعرض والمال وتتسم قواعد الاقتصاد الإسلامي بالثبات والعالمية والواقعية....... وتأتي المرونة في التفاصيل والإجراءات والأساليب والأدوات والوسائل .
بينما يحكم النظم الاقتصادية الوضعية مجموعة من المبادئ والأسس من استنباط واستقراء البشر الذي يصيب ويخطئ، كما تتأثر هذه المبادئ بالأيدولوجيه التي تنتهجها الحكومة سواء أكانت حرة برجوازية أو شيوعية أو اشتراكية أو تعاونية ........وعلى ذلك فهي غير ثابتة أو مستقرة، بل دائمة التغيير والتبديل، وتتصف كذلك بالتضاد والنقص والانقراض كما تتأثر بالتغيرات الدائمة في الظروف المحيطة، وذلك لأن واضعوها ينقصهم المعرفة الكاملة باحتياجات البشرية، كما لا يعلمون الغيب .
رابعاً :- من حيث الأساليب والوسائل
يستخدم فقهاء ومطبقوا قواعد الاقتصاد الإسلامي مجموعة من الأساليب والوسائل التي تحقق المقاصد والغايات شريطة أن تكون مشروعة، وعليهم أن يأخذوا بأحدث أساليب التقنية الحديثة، فالحكمة ضالة المسلم، أينما وجدها فهو أحق الناس بها .
وطبقا لهذا المفهوم نجد تشابها بين بعض الأساليب والوسائل الاقتصادية التي تستخدم في النظم الاقتصادية الإسلامية والرأسمالية والاشتراكية، لأن ذلك من الأمور التجريدية .
والفارق الأساسي في هذا الأمر هو أن الإسلام يركز على مشروعية الغاية ومشروعية الأساليب والوسائل، بينما لا يعتقد بذلك في النظم الاقتصادية الوضعية.
خامساً :- من حيث المقومات  
يقوم النظام الاقتصادي الإسلامية على مجموعة من المقومات من أبرزها زكاة المال وتحريم الربا وكافة المعاملات التي تؤدي إلي أكل أموال الناس بالباطل كما يطبق التكافل الاجتماعي وغير ذلك من المقومات المشروعة التي تحقق للإنسان الحياة الراغدة ورضاء الله عز وجل .
بينما تختلف هذه المقومات في النظام الاشتراكي عنه في النظام الرأسمالي وكلاهما يختلف من مكان إلي مكان، فعلى سبيل المثال تأخذ هذه النظم بنظام الفائدة ونظام الضرائب المباشرة وغر المباشرة ........... وهذه الأمور تسبب خللا في المعاملات الاقتصادية ، وتقود إلي تكدس الأموال في يد حفنة من الناس ليسيطروا على مقادير الآخرين ، وهذا ما يقول به علماء وكتاب الاقتصاد الوضعي الآن .
سادساً :- الفرق من حيث حركة السوق :
يعمل النظام الاقتصادي الإسلامي في ظل سوق حرة طاهرة نظيفة خالية تماما من : الغرر والجهالة والتدليس والمقامرة والغش والاحتكار والاستغلال والمنابذة ..... الخ وكل صور البيوع التي تؤدي إلي أكل أموال الناس بالباطل، ويضبط التزام المتعاملين بذلك كل من الوازع الديني والرقابة الاجتماعية والرقابة والحكومية، ويجوز للدولة التدخل في السوق إذا ما حدث خلل يترتب عليه ضرر للأفراد وللمجتمع .
بينما يعمل النظام الاقتصادي الاشتراكي في طل سوق مخططة من حيث العرض والأسعار، فلا توجد فردية للانتاج أو التسعير....ونحو ذلك، وفي هذا قتل للحوافز البشرية على الإبداع والابتكار، كما يقوم النظام الاقتصادي الرأسمالي على فكرة حرية السوق أو ما يسمى أحياناً باقتصاد الطلب المنبثق من السوق بدون ضوابط أو حدود لمنع الاحتكار والسيطرة والجشع وكل ما يمس ذاتية الإنسان وحفظ عقيدته وعقله وعرضه ونفسه وماله.
بينما يعمل النظام الاقتصادي الرأسمالي في طل سوق حرة مطلقة بدون ضوابط عقائدية أو خلقية، تؤدي في معظم الأحيان إلي تكوين التكتلات والاحتكارات والاستغلال، وهذا هو الواقع في الدول الرأسمالية الآن والتي بدأت أخيرا بتدخل الدولة للحد من تلك التكتلات والاحتكارات .

سابعاً :- الفروق من حيث الملكية
الأصل في النظام الاقتصادي الإسلامي الملكية الخاصة ، وتكون مسئولية الدولة حمايتها وتهيئة المناخ للنماء والتطوير، ويلتزم الأفراد بسداد ما عليهم من حقوق على هذه الملكية مثل الزكاة والصدقات والجزية والخراج... وكذلك من حق الدولة أن توظف أموال الأغنياء في حالة الضرورة إذا لم تكف الإيرادات، كما توجد الملكية العامة بضوابط ولتحقيق مقاصد معينة لا يمكن للقطاع الخاص الوفاء بها، مثل المنافع العامة كما لا يجوز للدولة أن تأخذ ملك إنسان لمنفعة عامة عند الضرورة بلا عوض .
أما في ظل النظام الرأسمالي الاقتصادي فإن الأصل الملكية الخاصة وتكون الملكية العامة في أضيق الحدود، وتتمثل حقوق الدولة على أساس الملكية  الخاصة في الضرائب والرسوم المختلفة والتي عادة ما تكون مرتفعة والمفهوم السائد هو: دعه يعمل، دعه يسير، وفي ظل النظام الاقتصادي الاشتراكي فإن الأصل هو الملكية العامة لعوامل الإنتاج في ظل إطار مخطط تخطيطا مركزيا، وعادة ما تكون الضرائب قليلة ومنخفضة، ويؤدي إلغاء الملكية الفردية أو تحديدها إلي الفتور في العمل والإنتاج وقتل الحافز الذاتي لذلك تبين مما سبق أن الملكية في النظام الاقتصادي الإسلامي في وضع وسط ومعتدل ومنضبط بين النظامين الآخرين .
يتضح من التحليل السابق أن هناك فروقاً جوهرية أساسية بين النظام الاقتصادي الإسلامي وبين النظم الاقتصادية الوضعية سواء أكانت رأسمالية أو اشتراكية، وأنه خطأ ما يقال أن الاقتصاد هو الاقتصاد، وأنه لا فرق بين الاقتصاد الإسلامي وبين الاقتصاد الوضعي، أو نعت الاقتصاد الإسلامي بالرأسمالية أو الاشتراكية .
وعندما تطبق أسس الاقتصاد الإسلامي في مجتمع إسلامي سوف يتحقق الحياة الرغدة الكريمة للناس، وتكون مسئولية الدولة هي توفير حد الكفاية لكل فرد بصرف النظر عن دينه وفكره

الثلاثاء، يونيو 07، 2011

النخبة تريد حكام أجانب


         قبل ان نبدأ فى الموضوع احب ان اوضح المقصود بمصطلح النخبه هذا وهم مجموعه من الكتاب والسياسيين ذوى الاتجاهات العلمانيه تحديدا ممن ظنوا انفسهم اوصياء على الشعب او انهم افضل عقول فى مصر فتسيدوا على الناس بتسمية انفسهم النخبه او كانوا اكثر ادبا فسموا انفسهم النشطاء وكأن من ليس من النشطاء فهو من الكسالى.
كان هذا تصدير واجب اما قصه انهم يريدون حكام اجانب فهى قصه تطول فهيا نعرف لماذا يريدون حكام اجانب:
          ذات يوم فى بلد ما يسمى مصر حدثت ثوره فخرج الناس جميعا الى الشوارع –اطفال ونساء وشيوخ وعمال وفلاحين وطلبه- يطالبون بالحريه والعداله الاجتماعيه والتغيير قالوا جميعا بحماس ثورى وايمان عميق هذه الشعارات واصروا عليها وناموا لاجلها فى الشوارع واستقبلوا لاجلها الرصاص بصدورهم العاريه اذا كان هنا اجماع شعبى على مبادئ الحريه والديوقراطيه والعداله.
         ثم بعدها خرجت علينا الاحزاب المختلفه والجماعات لتعلن موقفها فمنهم من نهى عن هذه الثوره وقال انها رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه ومنهم من شارك فيها سرا خوفا من بطش النظام الديكتاتورى السابق ومنهم من شارك علانيه ودعوا الناس الى المشاركه.
       ثم استمرت الثوره ولم تقف عند احباط محبط او غناء متحزلق يدعى الثقافه والنخبويه على الناس. وكذلك لم تقف عندما ذهبت هذه النخبه لتتفاوض باسم الشعب مع  عمر سليمان من دونما تفويض من الشعب او طلب.
وفجأه نجحت الثوره وصار فى هذا البلد –مصر – ولأول مره على مدار نيف وستون عاما رئيس سابق.
       وانقلبت فجأه ايضا الايه فمن كان يقول ان الثوره رجس من عمل الشيطان خرج علينا ليقول انها ثوره مباركه بل ولولا اننا كنا فى الميدان لقال لنا انه كان من مجلس قياده الثوره واصبح ادمن خالد سعيد ماسونى صهيونى عميل وخرجت احزاب الظل والسر الى النور تتشدق بكلمات البطوله والمجد كأنها من صنعت وحدها النصر وشكلت كل مجموعه منتدبين عنها يتحدثون باسم الشعب كله !!!!! وصارت الثورة دمية يلعب بها كل من تسول له نفسه ان يطلب شئ فمن يريد مجلس رئاسى نزل للتحرير ليقول الشعب يريد مجلس رئاسي ومن يريد انتخاب لجنه لتشكيل دستور جديد خرج ليقول الشعب يريد تغيير الدستور ومن يريد إجراء انتخابات برلمانيه قبل إجراء الدستور قال الشعب يريد برلمانى منتخب
       حسنا حتى هنا والامور طبيعيه بعض الشئ ولكن هناك ثمة ازمه او مأزق لابد الخروج منه فهناك مطالب عديده كلها تنسب للثوره بل وكلها تنسب الى جمله (الشعب يريد) ولكنها تحمل بطيتاها تناقضات حقيقيه فى المطلب والاجراء
ووقع القائمين على امر البلاد فى ذلك الوقت –المجلس العسكرى- فى هذا المأزق ماذا يريد الشعب بالضبط؟؟؟
وللخروج من هذا المأزق تم تصنيف المطالب فاتضح ان معظمها يصب فى المقترحات لشكل المرحلة الانتقالية
فلا احد يشك اننا سنضع الدستور او ننتخب برلمان او رئيسا بالبداهة ولكن الاختلاف كان فى الإجراءات أيهما قبل الآخر
ولذلك كان طبيعيا طبقا لقواعد الديموقراطيه والشورى ان تعرض هذه الأمور على الشعب فى استفتاء ويحدد هو ماذا سيختار
وبالفعل عرضت هذه الاقتراحات فى شكل استفتاء على بعض مواد الدستور على ان توضع هذه المواد ضمن اعلان دستورى
ولم يكن المقصود من هذا الاستفتاء هو تعديل الدستور لان الدستور كان بالفعل معطلا على ارض الواقع ثم بعد الاستفتاء عطل نظريا وعمليا ولكن الهدف من هذا الاستفتاء كان اخذ أراء الشعب فى الإجراءات
وصوت الشعب بالموافقة على ما مضمونه
1-بقاء المجلس الأعلى لقوات المسلحة فى الحكم لحين انتخاب الرئيس القادم لمصر ليقسم القسم أمام مجلس الشعب
2-انتخاب البرلمان ليشكل هو لجنه إنشاء الدستور
3-وشمل الاستفتاء أيضا بعض الإجراءات بشأن شروط الترشح للرئاسة
      إذا كان هذا هو ما وافق عليه الشعب ولربما جاءت هذه الموافقة متوافقة مع رغبه أناس ومتناقضة مع رغبه آخرين وهذا هو الطبيعي والمفترض ان يحدث فهناك أناس تدعو للتصويت بنعم وتفند وتشرح لماذا تريد هذا الخيار و هناك اناس تريد التصويت بلا ولها أسبابها الوجيهة التي تحاول تطرحها وتشرحها للناس . إذن كان متوقعا ان يكون هناك غاضبون من نتيجة الاستفتاء لان قناعات الناس ليست مثل بعضها تماما ولان كل له رؤية يدعو الناس إليها ولكن ما لم يكن متوقعا ان يحدث هذا الهجوم الشرس على الاستفتاء وعلى من صوتوا بنعم لأننا كنا نعتقد ان الجميع ارتضى الشعب حكما وهذا للأسف ما لم يحدث.
فقد خرج العلمانيون علينا بهجوم على الاستفتاء الذين لم يكونوا موافقين عليه وطعون فى نتائجه ووصلت الوقاحة الى الهجوم والتقليل من الشعب ومن ثقافته الذين ارتضوه حكما فمنهم من قال ان الشعب صوت بنعم ليدخل الجنة ومنهم من قال ان الشعب معظمه فلاحين فى الأرياف لا يفهمون ويمكن استغلال سذاجتهم لتغيير مسار الاستفتاء ومنهم من كان أكثر أدبا فقال ان الشعب غير مهيئ للديموقراطيه ولكن هذا الأدب لم يخلو من "تناحه" "ووجه مكشوف" بخاصة ان عمر سليمان قد قال من قبل ان المصريين غير مهيئين للديموقراطيه فخرجت عليه تلك النخبة ذاتها لتأكله بأسنانها
     انا لا أدافع عن عمر سليمان بالقطع لأنه مجرم ومخطئ بل انا أهاجم تلك النخبة البرجماتية الميكافيليه التى تستحل كل شئ لاجل اغراضها الخبيثه واقول  لو ان النخبه فعلا تنظر للمصريين على انهم غير مؤهلين للديموقراطيه فليعود الينا حسنى مبارك يحكمنا ويتحكم فينا فنحن غير مستعدين لصنع ديكتارتوريين جدد.
وبعدما لم يجد العلمانيون بد من مهاجمه الشعب –الحاكم والحكم- ووجدوا ان هذا الاتجاه الاحمق سيفقدهم من شعبيتهم الضئيله اصلا فعملوا فى محورين
المحور الأول أنهم قلبوا على المصريين الدول العلمانيه الكبرى ولجأوا اليها ليأخذوا رأيها ويطالبونها بالتدخل لانقاذهم من الإسلاميين الذين يملكون النظام والشعبية والرؤية ولكن دون طائل فأمريكا مثلا حاليا تحاول ان تجارى الثوره ولا تريد ان تصطدم  بها
وها هم مره أخرى يلجأون الى رئيس وفد المفوضية الأوربية السفير مارك فرانكو، الذي يزور مصر حاليا.. مبدين خوفهم من سيطره الاخوان المسلمين على الحكم .. فيرد عليهم قائلا: "لقد تعبت ومللت من الشكوى والنقاش حول الإخوان المسلمين فى كل مكان" ثم ينصحهم بقوله: "توقفوا عن الشكوى من أن طرفا آخر قوى، ابدءوا فى تقوية أنفسكم»، ويواصل فرانكو نصائحه لهم: تقولون أن الإخوان منظمون.. حسنا .. ابدأوا فى العمل واعرضوا نجاحاتكم وبرامجكم على الناس..

ثم يكشف لهم عن الحقيقة الغائبة عنهم، والتى يحاولون تجاهلها والقفز عليها: "إن قوى التغيير تنتقل من الميدان [يقصد ميدان التحرير] إلى البرلمان، حيث تكون اللعبة الحقيقية، لقد كان الميدان مُهِمًّا عندما كان البرلمان عبارة عن سيرك، أما الآن فهناك إمكانية لإيجاد برلمان يعكس آراء الناس فاقتنصوا هذه الفرصة..."
اما المحور الثانى وهو مهاجمه التيار الاسلامى فى كل موضع وفى كل مناسبه معتقدين زورا ان التيار الاسلامى اجبر الناس على التصويت بنعم فى الاستفتاء وهذا ما يتنافى شكلا ومضمونا مع روح الإسلام الحقيقية فالإسلام لا يجبر احد على الدخول فيه فكيف سيجبر باسم الاسلام احد على التصويت وهذا ماحدث بالفعل فلا احد استخدم الدين للسيطرة على الناس وان كانت هناك تجاوزات من البعض سواء من دعاه نعم او لا ولكنها لا ترقى الى كونها شوائب تعكر صفو العملية الديموقراطيه العظيمه التى حدثت فى الاستفتاء
         ثم جاءت مره اخرى تلك النخبه العلمانيه - التى دائما تتدعى وتحاول ان تصور للناس ان العلمانية لصيقة الديموقراطيه وان ما قول او فعل علماني الا وكان ديمقراطيا وهذا ما أثبتت الأيام عكسه مرارا وتكرارا فى حرب العراق وفى قوانين منع الحجاب فى فرنسا ومنع المآذن فى سويسرا وقوانين الإرهاب فى أمريكا وأخيرا محاوله الانقلاب على الاستفتاء فى مصر- لتقول ان الديموقراطيه تعنى ان لا تظلم الأقليات وان تأخذ حقها فى وضع الدستور وهل حكم الشعب وقوله لكلمته معناها ان يظلم احد على حساب احد ومن قال أصلا ان وضع مجلس الشعب الدستور يعنى ظلم الأقليات ام ان الأقليات هى من تريد ان تضع الدستور وحدها وعلى مزاجها أم أننا نقولها صراحة بأننا لا نريد هذا الشعب الاحمق الذي يصوت ضدنا حكم نحن نريد حكام اجانب اسوة بنادى الزمالك!!!!
ويبدو ان تلك النخبة قد نسيت موضوعها الاساسى وهو محاوله الانقلاب على الاستفتاء لوضع الدستور قبل البرلمان ليديروا الفترة الانتقالية كما يشاءون واندمجوا فى مهاجمه التيار الاسلامى محاولين ان يظهروا للناس كم هذا الاتجاه الاسلامى ديكتاتوري لا يؤمن بالديموقراطيه ولا الحرية ولن يعدل بين الناس محاولين ان يفزعوا الناس بالدولة الدينية والحاكميه بالحق المقدس
وها هي اخر افرازت العلمانيه انهم فتحوا موضوع ألخلافه الاسلاميه وصوروها انها فكره تجاوزها الزمن وهم يقصدون بذلك الهجوم على التيار الاسلامى الذى يروج لهذه الفكره قائلين انها كانت تعتمد على التقسيم الادارى للدولة الى إمارات ودويلات صغيره وهذا ما لم يعد يصلح حاليا وسط دول المؤسسات ناسيين او ربما متجاهلين قول الرسول صلى الله عليه وسلم (انتم اعلم بشئون دنياكم) ومحاولين ان يبثوا علما وثقافة مسمومين ومغلوطين فى اركان هذه الامه بان الخلافه الاسلاميه هى طلب للملك والسلطان وهذا افتراء واضح على فكره الإسلام بشكل عام فقد جاء الاسلام وبناء عليه الخلافه الاسلاميه لخير الناس اجتماعيا وسياسيا وكانت تهدف الى بناء امه إسلاميه متماسكة لها توجهات تتفق مع روح وخلق الاسلام تحت اى مسمى اى كان (دوله مؤسسات-نظام برلمانى-نظم رئاسى –نظام بتنجانى حتى..........)المهم هو التشكيل الاجتماعى والسياسى للامه وثم بعد ذلك الصوره الدوليه للمسلمين بشكل عام والتى تقضى طبقا للاسلام ان يكون المسلمين لهم كلمه واحده بين بقيه الأمم وهذا ما كان  متحقق فى نموذج ألخلافه الاسلاميه .
فلابد ان يعلم كل مسلم ان الخلافه الاسلاميه هى فكره وليس نظام حكم فان حققنا الامه الفاهمه للاسلام بشموليته وعالميته ومرونته وعدله فنحن بذلك نكون حققنا نصف الخلافه اما النصف الاخر فهو المتمثل فى الكلمة الموحدة للمسلمين والتمثيل الدولى والعالمى لهم وهو ما يجب علينا فى ذلك الحين ان نكونه تحت اى مسمى واى مفهوم فمن الممكن ان نشكل فيدراليه اسلاميه او كونفدراليه او مؤسسه تشبه الامم المتحده لها كلمه نافذه او اى شكل يجمع تحته كلمه المسلمين وهو ما لا يمثل عداء للديموقراطيه او إسفافا لحق آخرين وانما هو رغبه فى تشكيل كياننا الاسلامى القوى وهذا حق.
ثم حاولت تلك النخبة ان تؤيد كلامها مستغله جهل الناس بتاريخهم الاسلامى وحضارتهم لتقول ان كل الخلافات بعد الخلافة الراشدة لم تستلهم من الإسلام الا اسمه وكانت بعيده كل البعد عن روح الإسلام واتهم الداعيين للخلافة الاسلاميه انهم اما جهال بالتاريخ او واهمين لأنهم يريدون ان يستعيدوا نماذج لخلافات كانت ظالمه قائمه على التوارث والتنازع على الحكم ناسيا او ربما جاهل الى ما يقوله الداعون للخلافة الاسلاميه انهم يريدونها خلافه مستنبطه من منهاج النبوة وانهم يعلمون هذه المراحل التى يتحدثون عنها وان هذه المراحل جاءت فى حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم
عن النعمان بن بشير عن حذيفة: أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "تكون النبوة فيكم ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة، فتكون ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون ملكًا عاضًا (الملك العاض أو العضوض: هو الذي يصيب الرعية فيه عسف وتجاوز، كأنما له أسنان تعضهم عضًا)، فيكون ما شاء الله أن يكون، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها. ثم تكون ملكًا جبرية (ملك الجبرية: هو الذي يقوم على التجبر والطغيان).، فتكون ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها. ثم تكون خلافة على منهاج النبوة" ثم سكت (أحمد في مسند النعمان بن بشير 4/273 من طريق الطيالسي، وأورده الهيثمي في المجمع 5/188، 189
فمن الذي يجهل تاريخه وحضارته الاسلاميه إذن؟
وإننا كما أوضحت سابقا لا يجوز ان نتختلف على الخلافه وشكلها الان وكيف ستكون لا لان الزمن تجاوزها بل لان الزمن لم يصلها بعد.. فالمشوار طويل وطويل جدا فمهمة التيارات الاسلاميه ثقيله وهى نشر المفهوم الوسطى الشامل للإسلام حتى تتواجد ألامه المسلمة الفاهمة
وان من يثير الغبار حول موضوع الخلافة الآن إما محبط يريد ان يسرب اليأس فى نفوس إخوانه العاملين فيثنيهم عن مشروعه الاكبر وهو إيقاظ أمه الإسلام ومحاوله إرجاعها الى رشدها بعد ان اصبحت كقافلة خرجت تقصد الغد فضاعت فى رمال الماضي
او حاقد يريد ان يطفئ نور هذه الدعوة المباركة لتخلو له الساحة السياسة فينتهز الناس ويقفز عليه دون مانع اخلاقى ولا دينى
ولكلاهما نقول اننا لن نرجع عن فكرتنا التى نعتقد كل الاعتقاد انها صحيحه بأذن الله وهى ايقاذ ألامه وتشكيلها اجتماعيا وسياسيا تشكيلا إسلاميا صحيحا مستنبط من روح الإسلام العظيم لأننا نؤمن بقوله تعالى
"يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون" (التوبة: 32)

الأربعاء، مايو 11، 2011

مؤامره على الانتفاضه الثالثه

ماذا يحدث فى مصر الان
التقطتت هذه الصور اول امس فى منطقه المنشيه فى الاسكندريه
ولقد راينا احدهم يشطب على دعوات الانتفاضه الثالثه دون ان نتمكن من تصويره للاسف
والسؤال هو : من هؤلاء ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ولمصلحه من يفعلون هذا؟؟؟؟؟؟
وان كان من وراءهم هى منظمه من مصر فلماذا لا تعلن على الملأ انها ضد الانتفاضه مثلا هل هذا
عيب ؟؟؟؟؟؟؟؟
لماذا اسلوب العصابات هذا الذى يعطى شعور وانطباع عام باالريبه وان هناك مؤامره ما تدور
لا اعرف لماذا اشعر ان حكايه الفتنه فى امبابه لها علاقه وطيده بالانتفاضه الثالثه
خصوصا اننا التقطنا هذه الصور وقد كان فى الاسكندريه  فى نفس الوقت مظاهرات للاقباط 
وكانوا يقطعون طريق الكورنيش ويوقفون السيارات
لا لا لا  تفهمنى خطأ لا اقصد الاقباط اطلاقا ... وانما اقصد ان هذا حدث  فى وقت كان الكل مشغول فيه
 ربما كان مخططاا لذلك ... ولكن المهم انه يجب الحذر فى موضوع الانتتفاضه هذا لانه على مايبدو انه دخل محنى جد
اللهم بلغت