السبت، أبريل 23، 2011

الحائط خلف الشهيد محمد الدره

   
     النضال الفلسطينى دروس وعبر كثيره وكثيره جدا يستحيل تلخيصها فى تقرير اخبارى لاحدى القنوات او فى مقال لاحد الكتاب او فى قصيده شعر انما هى دروس متجدده كلما مر الزمان كلما استلهمنا منها المزيد من العبر.
     اقصد تحديدا الحادثه الشهيره للطفل محمد الدره ووالده فى 30 سبتمبر 2000 م التى اشتشهد فيها الابن وهو فى حضن والده بينما اصيب الاب. وقد استخدم مناصروا القضيه الفلسطينيه هذا الفيديو للتشهير بالاحتلال الصهيونى ولتعريف كم هو احتلال غاشم يقتل المدنيين والاطفال . وكان هذا برأى خير استغلال لهذا الفيديو لفضح الممارسات الصهيونيه وكشف كذبهم وغدرهم للعالم الغربى المتعاطف معهم وكان من فوائد نشر هذا الفيديو انه نجح بالفعل فى هز صوره الصهاينه لدى العالم الغربى خصوصا انه كان من الفيديوهات القليله التى صورت عن الانتفاضه فى ظل سعى اسرئيلى دائم للتعتيم على ما يحدث مع اخواننا الفلسطيننين وعلى ما يرتكب ضدهم من جرائم مثلما يحدث الان فى غزه ولا تجد اهتمام اعلامى كبير.
  ولكنى وبعد 11 عاما من الحادثه عندما كنت اشاهد فيديو الشهيد محمد الدره لاحظت شئ لم الاحظه من قبل وهى جمله "ما اخذ بالقوه لا يسترد بغيرها" مكتوبه على الحائط خلف الدره وابوه وربما لاحظ الكثيرين غيرى هذا ولكن هذا لم ينتشر بالقدر الكافى واردت فقط ان ينتشر ذلك.
  اشعر ان احتمائهم عند ذلك الحائط بالتحديد ليس مجرد صدفه عابره وانما لحكمه ان ينتشر للعالم كله ماذا يفعل اليهود بالمدنيين وماذا يفعل الفلسطينيين.
اشعر انه اريد بالفعل لهذا الفيديو ان ينتشر بتلك الطريقه التى تحمل بطياتها اجوبه على العديد من الاسئله .اسئله من نوعيه: "لماذا العمليات الاستشهاديه؟" اسئله من نوعيه" لماذا الانتفاضه الثانيه شهدت اكبر قدر من التسليح؟" اسئله عن "المبرر وراء النضال الفلسطينى؟ " وطبعا كل هذه الاسئله من الغرب غير المسلمين الذين يعتبرون الاسلام دين عباده فقط ام المسلمون فليسوا بحاجه الى تلك الاسئله ولا لهذه الاجابه لان الاجابات كلها فى تلك الايه الكريمه
يقول الله جل جلاله : { وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِنْ قَوْمٍ خِيَانَةً فَانْبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَى سَوَاءٍ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْخَائِنِينَ (58) وَلَا يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَبَقُوا إِنَّهُمْ لَا يُعْجِزُونَ (59) وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآَخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ (60) وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (61)}( القرآن المجيد ، الأنفال ) . 

اردت فقط ان اضع تلك المشهد الذى لن ينسى ابدا من الذاكره العربيه والاسلاميه تحت الميكروسكوب لنحقق مزيدا من التكبير يعطينا مزيدا من التفاصيل.
اترككم مع الفيديو لحظه استشهاد الطفل محمد الدره





وهذه حلقه الحياه اليوم 21/4/2011 بعد 11 عام من الاستشهاد مع جمال الدره والد الشهيد محمد الدره

هناك 4 تعليقات:

  1. لقد مرا 12عاما على موت الشهيد محمد الدرة

    يارب الرحمة برحمتك وادخلة جنة النعيم

    ردحذف
  2. good one :)

    رحم الله الدرة وكل شهداء النضال الفلسطيني

    ردحذف
  3. الله يرحمه وينصر المسلمين ويثبت قلوبهم ...وقت حادثته كان عمري 9 سنوات اذكر اني بكيت كثيرا وفقدت رغبتي بالاكل والدراسه والنوم والان عمري 23 سنه ولا زال بالنسبه لي المشهد والالم اللذي مهما مر من الوقت لن انساه

    مااخذ بالقوة لن يسترد الا بغيرها

    ايمان ....الرياض

    ردحذف
  4. مرت 15 عاما علي وفات الشهيد
    محمد الدره
    الله يرحمه ويرحم اموات المسلمين ويفك اسر المسلمين في فلسطين وفي كل مكان ونسال الله ان يجمع شمل العرب يالله..

    ردحذف