الأحد، سبتمبر 11، 2011

المحرومون من الفكره !


   صدر اليوم قرار من مجلس شورى جماعه الاخوان المسلمين بشأن موضوع معين .. بينما يجلس الاخ المؤيد للاخوان او الاخت فى قسم الاخوات امام التلفاز او امام اخوان اون لاين "مسبهلا" واضعا يده على رأسه..يبدو ان القرار مش عاجبه..او مخالف لرأيه الشخصى..ولأنه يعلم مدى الهجوم الذى سيلقاه ان اباح او اشار حتى لمسئوله انه معترض على هذا القرار او لن ينفذه او سينفذ غيره يوفر على نفسه هذا العناء وهذا الضغط النفسى..ويفكر مره اخرى فى القرار لعله صائبا او لعله هو خطأ ..ثم يفكر ويفكر ويفكر..ثم يعود لحالته الاولى جالسا امام التلفاز "مسبهلا" واضعا كفيه على رأسه ثم يقرر ان يذهب الى مسؤله ويحكى له ثم يشكى ثم يبكى ..فهو جالس لا يفهم شئ..فالمسئول يحدثه عن الشورى وعن الثقه  وعن البيعه!
      ثم يقطع المسؤل الكلام فجأه ليصيح غاضبا :طيب انت بتعيط ليه دلوقت!..فيرد الاخ المؤيد وهو لا يكاد يمسك دموعه :اصلى اعرف ان اول اركان البيعه الفهم !
     هكذا تلخص الاشكاليه بين المؤيدين والمسؤلين فى الجماعه حينما تتم المناقشه على قرار للجماعه مختلف عليه يحاول المسئول توصيل رساله للاخ انه ينقصه بند الفهم وعلى الفور يجيبه الاخ بأنه يريد ان يفهم!
  معذرة انا لست هنا لاتحدث عن فصل الدكتور عبدالمنعم ابوالفتوح من الجماعه _وان كنت انا اراه منطقيا حسب اللوائح_ولكن النقاش يجب ان يدور عن تغيير هذه اللوائح واعتقد ان المنوط به تغيير اللوائح هم اعضاء وشباب الاخوان لا القيادات فالقياده يبدو انها لا تجد ضروره لتغيير اللوائح ولذلك يجب على الافراد العمل والدفع فى اتجاه التغيير داخل هذه الجماعه المباركه بإذن الله
,كما انى لست فى موضع تحديد اختصاصات الحزب والجماعه لانى متأكد ان الحزب والجماعه سينفصلان سواء شاءا ام أبيا فالعمل الحزبى له حسابات واصول اخرى وان كنت ايضا لا اعتقد اطلاقا ان هذا الفصل سيكون قبل الانتخابات القادمه سواء رئاسيه او برلمانيه او محليات او باقى النقابات
.ولست فى حاجه للوم المهندس خيرت الشاطر للتسريع بالاعلان عن نتائج اوليه فى مشروع تطوير الجماعه لانى اعلم انه حتى لو تم الانتهاء من هذا المشروع الان فانه لن يعلن عنه الا بعد فتره الانتخابات اى بعد الفتره الانتقاليه كامله حتى تهدأ الامور وتستقر لانه المشروع الذى انتظره وينتظره الجميع والذى قطعا لن يمر هكذا مرور الكرام وانما اتوقع ان يدور حوله اوسع واعمق حاله نقاش فى المجتمع الاخوانى والذى ان جاء مخيبا للأمال سيكون بمثابه كارثه وطامه على رؤس الآملين فى التغيير الحقيقى داخل الجماعه لانه الان بمثابه اخر فرصه للتغيير داخل الاخوان
,اذن فالوضع الان على علله واضطراباته اصبح شبه مسلم به من فصل القيادات وفصل للمؤيدين لحمله ابو الفتوح من اعضاء الجماعه التنظيميين والحزب على الجماعه مفتوحين سداح مداح ..قُبل الامر على هذا وبقى المنادون بالتغيير على ارائهم ينادون بها رغم علمهم باستحاله الاستجابه لهم 
الا ان الامر تجاوز الحد وبعدما كان يطال التنظيمين فقط ويبرر ذلك بان هناك منتمون للفكره وهناك منتمون للتنظيم اصبح يطال الذى ينتمون للفكره ويتطلعون للالتحاق بالتنظيم (الاخوه المؤيدين) فمنذ يومين تقريبا نشر ان احدى الاخوات (من المؤيدين)قد تم ابلاغها بانها مفصوله من الجماعه لانتمائها لحمله د/ابو الفتوح..وهى اصلا ليست فى التنظيم!!!فصلت من التنظيم وهى ليست فيه اصلا!!ياللعجب..كتبت هى على صفحتها بالنص"
كيف يربط شخص ما حياتك الدعويه جماعتك لحمك دمك روحك فكرك الاسلامي مشروعك ..بقرار سياسي بمشاركه في حزب.. كيف اهان امرنا الي هذا الحد" قرأت انا هذا الكلام ثم جلست اما الشاشه "مسبهلا" كـأخينا الذى فى اول التدوينه ثم فكرت وفكرت وفكرت وامعنت فى التفكير ثم رددت الفكره عليا مره اخرى ووجدتنى اضع على رأسى يداى واستنبط بذكائى"!" انه الفصل من الفكره والحرمان منها انه انحراف للدعوه عن مسارها وتسلط غير مقبول فإن كان للجماعه حق ان تجبر اعضائها الذين لهم حق الانتخاب على رأى معين والدفاع عنه حتى لو خالف رأيه الشخصى متعللا فى ذلك بقانون الجماعه ولائحتها فإن ليس لها اى حق فى اجبار عضو او مؤيد لها- ليس له حق التصويت- على قرار بعينه وليس لاحد اياً كان ان يبتذه ويقول بأنه لا يثق فى الاخوان او لا يثق فى قياده الاخوان فهذا امر اخر تماماً.
     ولما كانت هذه الاحداث والوقائع تحدث امام اعيننا ولما كان هناك المعترضون المحاولون ان يفهموا او الفاهمون الذين يفصلون ولما كانت الاجابات والتبريرات نمطيه سخيفه لا تغنى ولا تسمن من جوع ولما كانت كل الدلائل تدفع فى اتجاه انه لا تغيير داخل الاخوان الا بعد الفتره الانتقاليه وان ذلك مرهون باستقرار البلاد فانى اطالب "بقلب الترابيزه" على الجميع لا على فصيل بعينه وعليه اطالب بفصل كل الاخوه التنظيمين والمؤيدين من اى حمله انتخابيه لاى مرشح اخر وعلى رأسهم حملات دكتور العوا وحازم صلاح ابو اسماعيل ..عملا بالقول الشهير:"ان المساواه فى الظلم عدل" 


هى تدوينه محتاجه مراجعه فى حاجات كتير هى تعتبر مسوده اصلا بس انا نشرتها قبل ما انسى عشان ما يحصلهاش اللى حصل لاخواتها من النسيان والاهمال..معذره:)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق