الجمعة، مارس 18، 2011

نعم قويه .. دستور جديد لك وليا

       ساعتمد فى مقالى هذا على محاوله الرد على اعتراضات اصدقائنا الذين سيقولون لا وسأحاول بقدر الامكان تغطيه النقاط الاخرى التى لم يتعرضوا لها بداية اود ان اذكر بشئ وهو ان المجلس الاعلى للقوات المسلحه قال انه ان مررت التعديلات او لم تمرر سيقوم المجلس بعمل اعلان دستورى للفتره المقبله بما يعنى ان دستور 71 اصبح معطلا تماما عن العمل وان الاستفتاء الذى سيجرى هو استفتاء على المواد المعدله وحدها اي انه اذا مررت التعديلات سيسقط دستور 71 ايضا وسيكون الاعلان الدستورى معتمدا على المواد المعدله فى الاساس وسيضيف المجلس المواد الاخرى اللازم اضافتها لاداره شئون البلاد وهذه نقطه خطيره جدا لا اعرف لماذا يتجاهلها البعض.




       ثانيا يقولوا عن لماذا لم تهتم التعديلات الدستوريه بمهام الرئيس قدر اهتمامها بشروط الترشيح وللاجابه لابد من معرفه مهمه هذه اللجنه وهو عمل تعديلات لمرحله انتقاليه تسمح بأجراء انتخابات رئاسيه وبرلمانيه بشكل حر وديموقراطى هذه هى وظيفه اللجنه وظيفتها هو انتخاب الرئيس والمجالس النيابيه اما مهام هذا الرئيس فهى مهمه اللجنه التأسيسيه التى سينتخبها مجلس الشعب والشورى اذا مررت التعديلات وهذه المبرر مقنع لسبب انه لو وضعت اللجنه المعدله للدستور مهام الرئيس سيدور خلاف بدون داعى عن الجمهوريه الرئاسيه او البرلمانيه
واذا اردنا ان نجمع ما قلناه سابقا فى شكل سيناريو للفتره المقبله فى حاله تمرير التعديلات نقول
1 -اعلان دستورى يسمح باقامه الانتخابات بشكل ديموقراطى مع اشراف قضائى كامل
2-وجود بعض المواد التى يعلنها المجلس العسكرى فى الاعلان الدستورى تحدد اعمال الرئيس فى الفتره التى سيكون فيها مجلس الشعب والشورى يعدلان الدستور مع احقيه المجلسان فى اصدار التعديلات وتنفيذ الرقابه على الرئيس لحين اصدار دستور اخر 3-الاستفتاء على الدستور الجديد الذى هو ذاته الذى سيقرر كيف سيكون شكل المرحله المقبله(سيلزم مثلا على حل المجالس النيابيه واجراء انتخابات رئاسه مره ثانيه وهذا فقط على سبيل المثال) ولذلك فانه مع هذه التعديلات لا خوف من فرعون جديد بل ان الخوف من الفرعون الجديد سيكون مع التصويت بلا لان الرئيس القادم سيكون هو الجهه التنفيذيه الاعلى فى البلد دون وجود اى جهه رقابيه عليه

       اما عن الماده75 اللى هيا بتاعت جنسيه الرئيس وزوجته وابويه فنحن لا نستطيع الرد عليها بشكل ودى وعاطفى او بالمقارنه بالاشخاص فالرد عليها لابد ان يكون باصول السياسه والقانون لانك تصدر دستورا لدوله لها اعدائها والمتربصين بها لا وثيقه جلسات عرفيه فى علم السياسه تعدد الجنسيه يدل على تعدد الولاء ....ويرجى عدم النظر الى اشخاص بعينهم لانك تتحدث عن مرحله خطيره جدا مرحله الحكم المركزى وهى المرحله التى تنشط فيها اجهزه المخابرات فى البلاد بشكل غير عادى ولذلك علينا ان نتعنت ونتشرط ونتأمر ونحط رجل على رجل واحنا بنختار الرئيس كمان لان انا مش ضامن حاجه ولما تهدأ الاوضاع يمكن اعاده النظر فى هذه الماده وغيرها من المواد الدقيقه ولكن كما قلت سابقا ان التعديلات خاصه بالمرحله الانتقاليه اى انه فى الدستور الجديد ستكون موادها قابله لتعديل



        اما موضوع نائب الرئيس -وانا لست قانونيا على فكره ولكن راى مستند لاراء قانونيين- انه يجب ان يكون نائب الرئيس هو الذى يختاره الرئيس وهو الذى يعطى له صلاحياته واعماله لانه ان اخطا لن يحاسب هو بل سيحاسب الرئيس لانه محسوب عليه كما ان انتخاب نائب الرئيس سيعطى له شرعيه ان يحكم وسيكون للبلد رئيسان منتخبان فكل منهم منتخب وله مهام فبأى حق يشرف الرئيس على اعمال النائب ويقول رايه فيها????  



        اما حكايه اللجنه التأسيسيه وان التعديل لم يلزم المجلسان بتشكيلها فهذه مغالطه لا اعرف على ما تدل فى الحقيقه واخشى ان تدل على عدم قراءه للتعديلات اصلا لان الماده 189 مكرر بتنص بالحرف على ذلك "يجتمع الاعضاء غير المعينين لاول مجلسى شعب وشورى تاليين لاعلان نتيجه الاستفتاء على تعديل الدستور لاختيار الجمعيه التاسيسيه المنوط بها بها اعداد مشروع الدستور الجديد خلال سته اشهر من انتخابهم وذلك كله وفقا لاحكام الفتره الاخيره من الماده 189) فاظن اصلا ان حاجه زى كده لا تعتبر نقد للتعديلات بل افتراء عليها




        اما حكايه الاغلبيه لاخوان وفلول الوطنى لا اعتقد ان حد يقدر يشم على ضهر ايده ليعرف هذه النتيجه وبالرغم من ذلك قام الاخوان بخطوه تطمينيه وهى الاعلان على الترشح ل35% فقط على الرغم من قدرتهم على تجاوز الخمسن فى الميه بسهوله واعلنوا مره اخرى عن استعدادهم للمشاركه فى اعدا قائمه وطنيه من شخصيات من كل الاتجاهات والتيارات للترشح فى مجلس الشعب وهى المبادره التى وافق عليها كل القوى السياسيه انا مش عارف ماذا يقدموا من تنازلات اكثر من ذلك لكى يزيلوا الفكره السلبيه الت تكونت ضدهم او التى كونها النظام السابق ضدهم على مدار ستين عاما ونقطه اخرى تستفزنى بصراحه هو اننا حتى بعد الثوره مازلنا نتعامل مع الناس على انهم قاصرون لايقدرون على الاختيار اما حكايه فلول الحزب الوطنى دى فهى مثيره للضحك والاستغراب معا لان لو دخل الناس واخذوا رشوه من من شخص حزب وطنى واعطوه صوتهم فذلك يدل على اننا لم نقم بثوره اصلا ومازلت اراهن على الناس وعلى انهم لم يعودوا قصر كما ان لن ينجح احد فى الانتخابات غير القوى السياسيه المعروفه والمستقلين الا الاشخاص الذين لهم رصيد تاريخى او قبلى او عائاى لدى الناس يعنى من الاخر هينجحوا بسمعتهم ولن ينجح شخص لمجرد انه قام بالثوره لابد ان يكون له نشاط حقيقى قبل وبعد الثوره لان الناس مش عبط خلينا واقعيين






 تنبيه: مع افتراض ان التعديلات لن تمرر ولكنى واثق من عدم صحه ذلك فمن سيشكل الجنه التاسيسيه للدستور الجديد هل سيعينه المجلس الاعلى للقوات المسلحه كما صرح بذلك فى برنامج مصر النهارده ام سيتم انتخابه من وسط الف ومع افتراض انه سيتم انتخابه بين مجموعات مع ان هذا صعب الحدوث تماما سيكون هناك اكثر من مجموعه وسيحدث انقسام من سيكون حينها ممثل الاغلبيه؟؟؟؟؟الاخوان طبعا




اذن دخلنا حاره سد والمخرج ان نطمئن اللاخوان لانه لا يوجد مبرر واحد لخوف منهم غير اعراض النظام القديم التى تظهر على الناس فجأه ولانهم لو ارادو الاغلبيه لحققوها ولكنهم كما اعلنوا يخشون من تحمل المسئوليه وحدهم لذلك سيشاركون ولن ينافسوا اما موضوع الغاء مجلس الشورى فلن ارد عليه لانى مش فاهم السؤال اصلا يبقى موضوع المجلس الاعلى والمجلس الرئاسى وهو نفسه موضوع تعيين اللجنه التاسيسيه انت تريد تعيين مجلس رئاسى من شخصيات لا يختلف عليها ما الضمان اننا لن نختلف عليها؟؟؟


اعتقدنا قبل ذلك ان الجنه المشكله لتعديل الدستور لن يتم الاختلاف عليها وهذا ما لم يحدث ارى ان الحل فى الفتره القادمه هو تمرير التعديلات الدستوريه لان البلد لم تعد تسمح لاى حد يتسلط عليها لمجرد انه معين


فتمرير التعديلات سيتيح :
1-انشاء دستور جديد من لجنه تأسيسيه منخبه 
2-انتخابات رئاسه وبرلمان ذات طابع ديموقراطى تحت اشراف قضائى 
3-عدم ظلم اى تيار او اتجاه سياسى نظرا لوجود مبادرات قوائم وطنيه مثل مبادره الاخوان كما انه يمكن الضغط وبسهوله على المجلس العسكرى لاجراء الانخابات بنظام القوائم النسبيه وهو ما لم يظلم احدا
4-ضيق الوقت فى مصلحه الذين قاموا بالثوره اكثر من فلول الحزب الوطنى لان من قام بالثوره ويريد الترشح له بالفعل رصيد عند الناس من الحب والتقدير والاحماع اما سعه الوقت لن تكون عليك بفردك بل سيتمكن فلول الوطنى من ترتيب اوراقهم والهاء الناس باى اعمال وانجازات قد تكون حقيقيه لانها لوكانت وهميه لن يقبلها الناس لانى كماقلت من قبل انهم ليسوا قاصرين




هذا عن لماذا نعم اما عن لا فلن اتحدث فيها كثيرا ساكتفى بقول:
1-طول مده الحكم العسكرى ليس فى مصلحه احد فلا هو متمكن من الامور السياسيه وكيفيه اداره البلاد ولا هى وظيفته الاساسيه فالوظيفه الاساسيه له هى حمايه البلاد اما الوظيفه الفرعيه فهى اداره شئون البلاد اذا ما حدث طارئ 
2-لا لان المجلس العسكرى ليس خصما لنقول ان نعم هى مماطله فنحن لم نعد نتعامل مع نظام مبارك الكاذب انت الان لا تتحدث عن وعود انت تتحدث عن جدول زمنى موضوع وسينفذ اذا تم تحديد الانتخابات الرلمانيه فى سبتمر و... 
3-المجلس العسكرى وان كان لا يطمع فى السلطه فربما يجد لذه فى اطاله مدته خاصه بعد رفض التعديلات اى الرجوع للصفر لانك لا يمكن ان تحدد خطه تقصر من فتره الحكم العسكرى افضل من هذه الخطه(فى حاله نعم) لانك لو قلت لا وقللت الفتره بافضل السناريوهات ستقع فى مأزق اختيار رئيس من دون مجالس تراقب عمله وستقع فى خطا تشكيل دستور جديد من لجنه ليست معبره عن ارده الشعب بل معينه 
4-تذكر ان لا لن تاتى بفرعون بل بالهه لانه حينها لن يكون لاحد حق الاعتراض عليه لانه يعمل بدون دستور وبدون مجالس منتخبه او مش منخبه نخلى القضاء يراقب عليه بقى وخلاص ما احنا مجانين ونعملها