الاثنين، سبتمبر 24، 2012

لماذا نكره انفسنا

     ذات مرة كتبت هنا وقلت ان كمية التنافر والتناحر اللى بين القوى السياسية والدينية والاجتماعية فى مصر شديدة بشكل يبدو وكأن الحياة لن تستمر على هذا الشكل , وتنبأت انه قد تحل كوارث _بأيدينا_ ان ظل الاستقطاب هو سيد المشهد وان ظلت المصلحة العامة فى الكراسى الخلفية تندب سوء حظها وتتمنى ان كانت مصلحة خاصة لاحدهم .

    كتبت ورد على احدهم _اولئك الذين يعبرون عن رأيهم بالغضب وعن قولهم بالبذئ منه _ قائلا لى يا حمار يا غبى الناس بخير ما داموا مختلفين ,لم احاول ان ابحث كثيرا على اصل المقولة هذه ولا من الها او لمن وانما اكتفيت بطرد هذا من اكونتى بان اعطيته البلوك المتين .
   
    رد على احدهم ايضا لكنه هذه المرة مثقف وقور محترم قائلا العلم يقول ان مصر مفتر ان تكون من اكثرر البلاد استقرارا فلا هى هجينة العرق والثقافة مامريكا مثلا ولا هى متعددة الاديان كالهند ولا هى متعددة القوميات كأيران او العراق ولا هى متعددة اللغات ولا ولا ولا !!
انا بصراحة مقتنع بالكلام التانى ده ولكن هناك مشكلة .. ايه هى !! نفسى اعرف !!
ربما المشكلة اننا نكره انفسنا !

هناك 3 تعليقات: