الأربعاء، مايو 15، 2013

خرابيش

@من تصويرى
        عظيمة هى الحكمة الالهية التى تجعلنا كلما اخذتنا الحياة باعباءها بماديتها القذرة بمشاغلها و متاعبها بشخوصها العكرة بالحقد الذى نواجهه يوميا من ذو حظ عسر او ذو عقل لا يعينه على الحياة بكرامه او ذو وطن متبرم من حمله على ظهره اننا نميل دائما الى الى الصفاء و السعاده والنسيان حينها نعرف ان الحكمة فى النسيان عظيمة بالغة العظمة .. كم هو رائع ان تنسى موقف سئ فعله بك شخص لا تذكر اسمه منذ عدة اعوام .. انت لا تتذكر الا انك تعرضت للسوء و هذا قطعا يساعدك فى تحديد الافضل و يجعلك ذو شأن فى تقييم الجمال .

    اين تذهب هذا المساء ؟ حفل اوبرا رائع تضع فيه الدنيا بحالها بمالها خلفك وتذوب مع الانغام ام حفل تأمل تغسل فيه روحك من كل المواقف السيئة تعود فيه روحك ان تنسى الضغوط ام رحلة صيد تتسامح فيها مع ذاتك تتقبل فيها فكرة النصيب و القضاء والقدر فكرة السلام فكرة التجرد فكرة ان ما تركك لم يكن من نصيبك وان ما اصابك لم يكن ليتركك تصيد فيه مستقبلك وتغرق اوهامك ..

   عظيمة هى الحياة ان ضحكت .. تبدو رائعة .. ضحكاتها تنسيك زحمة المواصلات و حر الاتوبيس و كآبة المنظر !

الاثنين، أبريل 29، 2013

نعم لتطهير القضاء لا لتطويعه

طيب نقطة نظام كده عشان احنا بصراحة بقينا ملطشه و كل من هب ودب بقى عاوز ينصب علينا بكلمتين ويشيرلنا صورتين وخبرين فكسانين عشان يقنعنا بصحة وجهة نظره الخاطئة :
انا ارفض مشروع قانون "الوسط " لتعديل قانون السلطة القضائية .. ارفض ان يثار فى هذا الوقت الحساس و ارفض ان يروج له بهذه الصورة التى تفتقد لاى شكل من اشكال الحوار المجتمعى و انما السمت الغالب فيها هو الصراع والعراك والسباب " وسب الدين " المجتمعى ان صح التعبير !!!
صحيح انا ارى ان احد الاسباب التى قامت الثورة لاجلها هى غياب العدالة ووصولنا -نحن الشباب- الى قناعة انه لا يمكن ان نرجو خيرا من هذه السلطة القضائية ولا نتوقع منها الافضل
......فمن اكبر المشاكل فى القضاء انه لم يكن مستقل عن السلطة التنفيذية فالنائب العام كان يحابى رئيس الجمهورية و القاضى يحابى الوزير و كانت العدالة ضائعة فى مفرمة الفساد هذه !!
.. ما تحتاجه السلطة القضائية من وجهة نظرى هو استقلال حقيقى و تام عن باقى سلطات الدولة .. استقلال يتيح لها ان تحقق العدالة بصورة افضل .. استقلال يريح ضمير القاضى حينما يحكم دون ان يشعر بان عليه ان يرد الجميل لمن عينوه ومن منحوه العلاوات و المكافئات بوضعهم مادة فى مشروع قانون !
.. اعتقد ان اخر ما تحتاجه بلادنا بعد ثورة دفعنا ثمنها من دماءنا و عيوننا ان نغير الوجوه ونترك السياسات نفسها تحكمنا .. لا نحتاج ان نقيل عبدالمجيد محمود الذى عينه مبارك لنضع عبدالله الذى عينه مرسى متجاهلين احكام القضاء .. احكام القضاء الذى نتحدث نحن الان عن اهمية تطهيره ! .. لا نحتاج ان نقيل 3500 قاض لانهم فى نظرنا من كلاب مبارك لنضع غيرهم ليكونوا فى نظر اخرين من كلاب مرسى .. السلطة القضائية ان حصلت على استقلاليتها سيكون بامكانها نفى خبثها بنفسها ستتخلص من كلاب مبارك ومرسى معا و من كلاب اى حاكم يريد ان يطوع العدالة على هواه ومزاجه حينها لن نكون مضطرين لرشوة القضاة بنص يرفع مرتباتهم و لا برشوة المجتمع بنص يبرق امام عيونه عن استقلالية النيابة العامه ! .. وكما ارفض مشروع القانون ارفض بقاء النائب العام فى منصبه مخالفا حكم القضاء الذى قضى ببطلان تعيينه واطالب بتعيين من يختاره مجلس القضاء الاعلى .. اطالب باحترام احكام القضاء لانه لا يليق بمن هو فى منصب رئيس جمهورية مصر العربية ان يتجاهل حكما قضائيا حتى لو كان هذا الحكم فى سياق صراع يروج له اتباعه انه صراع بين الحق والشر .. نعم لتطهير القضاء لا لتطويعه .