الخميس، أغسطس 21، 2014

صفر

كنت فى ثوبك البرتقالى الذى يجعلك كنجمات السينما فى مدخل الكافيتريا لا يمثل جسمك الرشيق عقبة امام المرور ولكن عيناك يومها مثلت عقبة لقلبى على الاستمرار فى النبض ,توقف لبرهة ,شعرت به,واكملت سيرى
جلست تنتظرين صديقتك بالترابيزة المقابلة ,ولحسن الحظ انها تأخرت ,كنت فى منتهى البراءة وكنت انا فى منتهى الجرأة ان افتح مع اميرة مثلك يخشى جنابها الكثيرين حوار كهذا
- هل يعوضك جمالك عن المشاكل التى يسببها لك غرورك
- حضرتك بتكلمنى ؟!
- يعنى اقصد هل انت سعيده بشخصيتك هكذا
-  الحمد لله الى حد ما , وهل انت سعيد بمضايقة النساء ؟!
- الحمد لله الى حد ما
اوتدرين يومها حين قولت لك وبعد نصف ساعة من جلستنا هذه اننى معجب بك واريد ان اتزوجك انى كنت جاد فيما اقول لأقصى درجة ؟!
او اتدرين اننى حين اتذكر هذا الموقف الآن ونحن على عتبات الانفصال يرتجف قلبى لأنى لم احب هكذا من قبل لم تتغلغل امرأة الى قلبى مثلما فعلت انت وكيف ما فعلت وبالسرعة التى فعلت ,انها فى الحقيقة لم تكن تلك النصف ساعة بل كانت تلك اللحظة الأولى ,التى طالما تندرت عليها وقولت بانها ليست موجودة الا فى افلام يوسف شاهين !
اتتذكرين ماذا كان أول رد فعل لك ؟!
انا اذكره جيدا قلت :حسنا ولكن الامور لا تسير هكذا !
تلك ال "لكن" اللعينة التى تقحيمنها حتى الان فى كل تفاصيلنا فتعكر صفو حياتنا ,هذا التردد الذى وان كنت محقة فيه فى المرة الاولى فلم تكونى محقة فيه ابدا حينما اردت ان يعرف العالم كله انى احبك .
تلك ال"لكن" التى قضينا فى حضرتها الساعات منتظرين ان تحن علينا بجواب جنابها ,تلك الكلمة الممسوخة التى دائما ما تجر ورائها كلمات مائلة على جناباتها
ممسوخة لانها عرقلت المقدس داسته باقدامها واستنجت بمائه الطاهر  بدلا من ان تتوضأ به
أوتعلمين لو كنت أعلم انك مريضة بها ما قلت لك الكلمة الاولى كى لا نصل الى ما نحن فيه الان
كنت حبستها داخل قلبى داخل قفصه حتى تذبل وتموت ولكنى ظننت انها ستحى هذا المكلوم بداخل اقفاصه ,والان تقولين انك سئمت
..حسنا اتدرين شيئا ,انا ايضا سئمت ,وسيسأم العالم كله وستبقى "لكن" تعثو فى الارض فسادا !

الاثنين، مايو 26، 2014

سلوك المصريين فى الانتخابات : رقص

الدين لله و الرقص للجميع

فى عام 2010 نشرت على هذه المدونة تجميع لمائة فيديو شاهدة على التزوير على ثلاثة اجزاء (جزء 1 , جزء 2 , جزء 3 )
وقد كان تزوير فج ,كان احد الاسباب التى عجلت بقيام الثورة 
وكعادتى لما باكون مقاطع وقاعد فى البيت هاحاول اجمع فيديوهات تركز على سلوك جديد للمصريين فى الانتخابات ظهر جليا فى الاستفتاء على الدستور الاخير و الانتخابات الرئاسية
وهو مرتبط بطبقة المصريين المتوسطة الحال التى لم تكن تهتم كثيرا للسياسة قبل و حتى بعد ثورة 25 يناير
ولكن اهتمامهم و ظهورهم بدأ من 30 يونيو وما بعدها وربما قبلها بقليل 
واحتفظت هذه الشريحة بهذا السمت الذى تقريبا لا يتغير فى كل الاحداث السياسية التى يشاركون بها 
ففى المظاهرات الداعية لاسقاط مرسى كان هناك رقص و فى التفويض كان هناك رقص و فى الاستفتاء و الرئاسة ومن المتوقع ان يكون هناك راقصه فى البرلمان القادم
وارتبط هذا السلوك بظهور اغانى تحمل مسحة سياسية  , اغانى مثل "تسلم الايادى وبشرة خير " ذات ايقاع سريع يروق للمصريين ,ايقاع مرتبط فى مخيلتهم وعقلهم وقلبهم بالرقص ,فيرقصون
ارتبط الراقصون دائما باسم المشير عبدالفتاح السيسى وبحملته الانتخابية

فحينما اعلن ترشحه للانتخابات  ظهر هذا الفيديو بما يحويه من "زغاريد" و "رقص" فى مشهد مختلف عما يحدث فى الاحداث السياسية فى مصر قبل او بعد الثورة او بشكل عام





وفى اثناء الحملة الانتخابية ظهرت فيديوهات عديدة و تكاد لا تخلو فاعلية لحملته الرئاسية من رقص









وفيديو اخر ظهر فيه شيخ ازهرى اثناء الدعاية الانتخابية (من صفحة فيس بوك )




اما فى يومى التصويت فى الانتخابات الرئاسية فحدث ولا حرج
اليوم الاول 




من امام مدرسة الكواكب مصر الجديدة ( منشور على صفحة أحمد سعيد على فيس بوك )
















































































والموضوع انتقل الى استديوهات القنوات





وهنا يهتفون للسيسى بينما يحضنون محمد ابراهيم ,يبدو ان الطبع غالب





مصر واقفه بذات نفسها قدام اللجنه






























































الصبح وانا باجمع فى الفيديوهات دى كنت باضحك عليها
اتغميت بجد من اللى المصريين بيعملوه
اعرف دوافعك جيدا ,بس تذكر انك بتتصرف بأنانية!
مش هاضيف فيديوهات جديده ومش هاكمل بكره !
لان الموضوع معدش لعبه بالنسبه لى ,بقى شئ دمه تقيل وسمج وملزق ومشهد ما احبش اشوف المصريين فيه

الجمعة، مايو 09، 2014

قافلة الاسكندرية الطبية الى الشلاتين و حلايب و أبورماد



الحمد لله رجعنا من #القافلة_الطبية_و_الجراحية_لحلايب_و_شلاتين 
واعتقد انها كانت تجربه مفيده ليا شخصيا تستحق عناء السفر (36 ساعة = 18 رايح و 18جاى)  #نفخ
وكانت ناجحه من حيث الرسالة و الخدمة الطبية اللى القافلة قدمتها لاهل #شلاتين(اكثر من 2000 كشف و 1200 روشته و 50 عملية جراحية ومئات التحاليل الطبيه ) ده غير الفحص و حملات التوعية اللى كانت شغاله على مدار 3 ايام
وكونها اول قافلة تطلع من طب الاسكندرية ده بيعطيها بونص زيادة عن اى قافلة اخرى
على الرغم من ان هناك قوافل تخرج من وزارة الصحة بشكل دورى لكنها
ليست مفيدة للناس هناك لان الطبيب اللى بيروح بيروح يقف لوحده فى مستشفى مفيهوش اى تجهيزات
و لا خدمة طبية و لا بادرة لتقديم خدمة اصلا !
يكفيك تعرف ان فريق التخدير اللى كان معانا كان خايف ان الاجهزة اللى هناك تكون مش شغاله وده لان فى تاريخ شلاتين كلها لم تجرى جراحة تحت general anesthesia
و من ناحية الرؤية والرسالة اعتقد ان عمل كهذا يعد من اسمى الاعمال اللى ممكن المجتمع الطبى يشارك فيها
لما تحققه من نفع و عائد مباشر على المرضى اللى كتير منهم لم يذهب لطبيب من قبل
ده بالنسبة للجانب الطبى اما عن الجوانب الاخرى خصوصا الاجتماعى ففيه شوية نقاط حابب اسجلها
*اولا : الناس هناك كأى حد فى مصر زهقانين و طهقانين فى عيشتهم ولكن اللى مش زى اى حد فى مصر انهم بيترجموا الشعور بالزهق والضيق و الضنك ده الى حالة من المظلومية بيعيشوا نفسهم فيها وده بيبان فى تسمياتهم لاماكنهم السكنية زى منطقة " حدفونا " القريبة من مرسى علم .
*ثانيا : ما اتوقعتش و انا رايح القافلة دى ان الناس هتستقبلنا بالورود والطبل البلدى لكن ما اتوقعتش ان الناس هتفضل غير سعيدة , جالى شعور ان الاصل فى هذه المنطقة المهملة على كل المستويات ان ناسها يكونوا غير سعداء ,فالناس هناك مش حابين المكان لان المكان مش بيحبهم ,المكان الذى يبخل عليهم بمسكن مناسب و ملبس مناسب و تعليم صحى مناسب وخدمة صحية مناسبة
واتذكر ان بعد اليوم التانى فى القافلة و ده كان يوم الشغل فيه قليل لحد ما لان القافلة انقسمت جزئين
جزء راح حلايب و ابورماد و جزء بقى فى شلاتين فخرجنا ناخد صور تذكارية قدام المستشفى ففيه بنات وستات
كانوا معديين قالولنا بسخرية "حد يجى يتصور فى شلاتين ,دا احنا عايشين فيها بالغصب"
انا فعلا حسيت بصدق الكلمة دى وده يمكن السبب اللى مابيخليش المسؤلين الكبار يروحوا يتصورا هناك
لانه ما ينفعش تتصور فيها و هى كده ,طورها واهتم بيها شوية وبعدين اتنطط براحتك
*ثالثا : بالنسبة لموضوع الحدود انا ماتكلمتش مع كتير من الناس هناك فى الموضوع ده
لانها مش وظيفتى ومش ده اللى قافله جايه علشانه لكن من المرات القليلة اللى اتفتح الموضوع فيه
لاحظت ان الناس هناك معندهاش مشاكل فى موضوع القوميات و الانتماءات ده و هما بيعتبروا نفسهم فى عزله اصلا
لا هم طايلين شمال و لا طايلين جنوب ,اعتقد ان هؤلاء الناس سيعتزوا بمن سيهتم بهم ومن سيعطيهم حقوقهم المشروعة و البسيطة جدا فى العيش الكريم .
*رابعا: طبعا احنا فى مصر تعودنا على ان وجود الشعارات السياسية و الثورية على الجدران بقى جزء من (لايف ستايل ) بتاعنا زى لما تصحى الصبح تدخل الحمام و تغسل وشك و حتما هناك جرافيتى انت راسمه او شاهده 
هناك مفيش الكلام ده تماما الحيطان نضيفه تماما اللهم الا صوره للسيسى على الكمين اللى فى اول شلاتين وللمفارقة اسم عدلى منصور على نصب تذكارى لمحطة اتوبيس هناك 
.. وده بيعكس ان هما على مدار السنوات الماضية اللى الناس فيه على اختلافها " من ثوار و فلول و..و... " شافوا مصلحة البلد او مصلحتهم حتى مع التيار ده
وفى الوقت اللى الناس كلها كان عندها امل فى التغير , الامل كان منقطع عندهم وده من مخلفات سياسة التهميش اللى هما عانوا منها على مر العصور (وده احد اسبابه انهم لا يمثلوا كتلة تصويتية كبيرة فتعداد سكان شلاتين ربما لا يتجاوز 30 الف بينما حلايب و ابورماد ممكن لا تصل ل 10 الاف ولا حاجه) و اعتقد ان استمرار السياسة دى سيؤدى لكارثة حقيقية فى هذه المنطقة و فضيحة مروعة لمصر لان اللى ساتر العملية هناك بعد ربنا الجيش لو اى حاجه كده و لا كده لا قدر الله .. يبقى بخ !
*خامسا : لاحظت اسلوب حياة الناس هناك يتسم بالبدائية و البساطة الشديدة فبالنسبة للاعمال التى يقوم بها الناس هناك لا تتجاوز بعض الحرف البسيطة و المشاريع الخاصة التى تخدم سكان المنطقة وما دون ذلك فان اغلب السكان يعملون فى الرعى , لم الاحظ وجود بقعه زراعية هناك فالمنطقة كلها صحراء و لا اعرف سبب عدم وجود بقعة زراعية رغم ان ارض المنطقة مستوية على عكس معظم الاراضى اللى شوفناها و اللى بتمثل جبال صعبة , كما ان بعضهم يعمل فى البحر الا ان قيل لنا ان البحر هناك شديد الخطورة و ده لانك لو عاوز تعمل شاطئ امن زى الغردقة او مرسى علم فانك لازم هتطرد الاسماك المفترسة جنوبا و مفيش جنوب اكتر من المنطقة دى (اللى بتبعد 140 كيلو عن #حلايب, حلايب اللى بتبعد تقريبا 20 كيلو عن #ابو_رماد اللى بتبعد عن حدود السودان حوالى 20-30 كيلو اخرى)
,طبعا مش محتاج اقول ان السيدات هناك لا تعمل وده مش بدافع دينى و لا حاجه ( المجتمع مختلط عادى اللهم الا الالتزم بعادتهم وتقاليدهم الخاصة بالتعامل بين الرجل والست اللى بتتشابه من مكان لاخر فى مصر مع بعض اللمسات اللى بيحطها كل مجتمع لنفسه)
و لكن لان مفيش شغل اصلا ربما بيساعدوا ازواجهم
و اهل حلايب بيتكلموا اللغة العربية لكن بعض السكان مش بيتكلوا الا لغة هناك اسمها " روتانة" و خصوصا الناس اللى مش بيتعاملوا كثير باللغة و اللى مش بيخرجوا من مناطقهم الا لاغراض المعيشة من مأكل و مشرب فقط
,شوفت جنسيات تانيه هناك من تشاد و من اوغندا على ما اتذكر لكن لا اعرف كيف وصلوا ولا ايه قصتهم و هل معاهم جنسية مصرية ولا لا وهل هم مقيمين اصلا ولا لا
*سادسا : بالنسبة للموارد الموجودة فى المنطقة لا اعرف كيف بمنطقة بها ايد عاملة ومساحة شاسعة من الارض و بحر ( يقال ان تحته نفط حاولت شركة كندية بتكليف من السودانيين ان تنقب عنه فى التسعينات و لكن مصر اعترضت وخُلقت ازمة دبلوماسية و توقف المشروع ) ان تظل على بدائيتها حتى العام ال2014 من الميلاد !
*ده ملخص الرحلة الى الجنوب الغربى الاقصى لمصر اللى استمرت 3 ايام بايجاز واوعدكوا لو افتكرت حاجه تانية هانكد عليكوا واكتبها 



الخميس، أبريل 24، 2014

على فين ؟! .. تدوينة العيد القومى للانقلاب

حدث ترشح وزير دفاع مرسى ورئيس مخابرات مبارك الحربية ليس اول مؤشر على تدخل الجيش فى السياسة المصرية بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير التى ازعم انها اطاحت فى المقام الاول بالديكتاتورية العسكرية لمبارك ,وثارت على قبضته الامنية ,ولكن هذا الزعم ربما يدحضه قبول الثوار للمجلس العسكرى الذى كلفه مبارك لادارة شئون البلاد .عند هذه النقطة نقف تائهين ونتساءل لماذا قامت الثورة المصرية اصلا !
ترشح السيسى يعنى بالضرورة فوزه فى انتخابات تجرى فى جو  قمعى مشبوه حيث يتم سجن واعتقال و تشويه سمعة اى مرشح محتمل من قبل اجهزة الدولة الرسمية سواء أمنية او إعلامية و التى على اى حال تتساوى وتتداخل فى الوظيفة والخطاب بحيث بات يصعب الفصل فى مصر بين المذيع و العسكرى , ويعنى بالضرورة فوزه لانه وبكل صراحة وبلاحياء هو مرشح المؤسسة العسكرية التى عقدت اجتماع لمجلسها الاعلى لتعلن انه سيترشح لرئاسة الجمهورية ,ويعنى بالضرورة فوزه لأن مرشح محتمل انسحب قبل ان يترشح اعتراضا على تأخير اعلان قانون انتخابات الرئاسة و تفصيله على مقاس صاحب الانقلاب ,ترشح السيسى يعنى بالضرورة فوزه لانها مهزلة .
لكن ماذا سيترتب على ترشح/نجاح السيسى ؟!
·         دور المؤسسة العسكرية طبقا للدستور المصرى و اعتقد ان دورها طبقا لاى دستور فى العالم هو حماية حدود الوطن وترابه ,هذه هى الضرورة التى ينبغى ان تعلمها وتستجيب لها المؤسسة العسكرية ,لا الضرورة الاخرى التى تخرج لنا مخرجات مشبوهه كدستور الضرورة و انقلاب ضرورى و مرشح الضرورة ,اى ضرورة تقصدون ,ضرورة حماية مؤخراتكم ؟!

·         نجاح السيسى الذى انقلب على رئيس منتخب_بغض النظر عن ملاحظاتنا على ادائه_ ,كما الاحتفاء به ,سيفتح باب الانقلابات العسكرية على مصراعية و سيكون طموح اى ظابط صغير فى الجيش بعد ان يحصل على ترقياته ان يصبح رئيسا للجمهورية بالضبط كما كان عبدالناصر مثلا أعلى لعبدالفتاح السيسى ,سيحدث هذا ان نجح السيسى و سيكون هذا بحجة  "اننا جربناها ونفعت " وسيكون هذا حتى لو فشل السيسى بحجة "اعطونا فرصة كما اعطيتموه" .

·         ربما من حظنا العسر ان أول رئيس منتخب يتم الانقلاب عليه يكون من التيار الإسلامى (الاخوان المسلمين) ,هذا  التيار الذى استغرق وقتا طويلا وخاض قادته سجالات فكرية والفوا  كتب عديدة لكى يقنعوا قاعدتهم الشعبية بضرورة الاندماج فى العملية الديموقراطية والقبول بنتائجها و تحمل قادتها مصاعب وانتقادات فى سبيل ذلك ,كما حدث مع الدكتور ابوالفتوح حينما كان فى الاخوان ,لما صرح بان لو الشعب انتخب رئيس جمهورية قبطى فلابد ان نقبل بذلك وانهالت عليه الاتهامات بعد هذا التصريح ,هذا الجمهور الذى آمن بالكاد بالديموقراطية ما لبث ان اخذ طعنة من الخلف حطمت كل قناعاته و هدمت كل الاساس الفكرى الذى عمل عليه منظروا الديموقراطية فى مصر وهو ما جعل شخصية ليبرالية مشهورة كالدكتور عمرو حمزاوى ان يكتب سلسلة مقالات فى جريدة الشروق ليقول لماذا لم يكن يجب ان يحدث هذا و التى شعرت كقارئ تجاه هذه المقالات ان الرجل رفع الرايه البيضاء وانه لا يهدف ان يغير الواقع ببساطة لانه لا يستطيع, ولكنه يريد ان يبرأ ذمته وهو كبير منظرى الديموقراطية وكلنا نتذكر مناظرته الكبيرة مع الاستاذ صبحى صالح فى المجمع النظرى بالاسكندرية ,هذا الموقف جعل هؤلاء المؤمنون على مضض بالديموقراطية سرعان ما ارتدوا ,وجعل باب الثأر مفتوحا , وحصر الصراع السياسى فى مصر لفترة غير قليلة قادمة بين قطبين كلاهما حانق على الاخر لتبقى كل الاحتمالات فى مصر محصورة بين مطرقة العسكر  وسندان الاخوان .

·         ليس مصادفة ان اول شئ يحدث بعد الانقلاب العسكرى فى 3 يوليو ان تبدأ حملة اعلامية كبيرة لتكميم الافواه و غلق القنوات وحملات اعتقالات عشوائية و استوقافات و اشتباهات بناء على الهوية وحملات تصفية معنوية كانت مقدمة لتصفية جسدية فى ميدان رابعة العدوية وميدان النهضة,لم يحدث هذا فقط لان ما حدث انقلاب ولكن لان هذا كان ممكنا و ان الاجهزة التى قامت بهذه الاعمال القذرة هى نفسها اجهزة دولة مبارك التى لها تلك الميول الانحرافية ,حدث الانقلاب لان الفرصة كانت سانحة و كل الظروف كانت لصالحهم فى لحظة نادرة الحدوث اجتمع : رئيس حنين بيطبطب على  الدولة العميقة و بيهاجم الثوارالذبن اتوا به فى نفس الوقت , بيخسر الجميع فى سبيل ارضاء من لا يريدونه , وجماعة لا تفكر الا فى التنظيم و قيادات حزب حاكم لم يحرمهم الله من قصر النظر وسوء التخطيط و الادارة وكل ما اعطاهم هو قدرة كبيرة على الدعاية والحشد والاقناع اودت بهم وكانت سيفا سلط على رقابهم فى النهاية كما حدث مع  مشروع ال100 يوم الاولى لحكم مرسى , كل هذا حدث مع شعب لا يهمه شئ فى الدنيا _وهو محق_ الا لقمة العيش ,شعب مستعد ان يتحمل قتلك وظلمك ثلاثون سنة ما دمت بعيد عن لقمة عيشه او بمعنى اصح ما دام قادرا هو على الحصول على لقمة عيشه سواء عن طريقك او عن طريق غيرك , وشعب لا يهتم كثيرا بالمصطلحات وما يترتب عليها ,ولا يعبأ كثيرا بكلمات مثل ثورة او اتقلاب , هو لا يهتم بمن يفعلها ,المهم ان تنزاح غمته !


·         اما على سبيل علاقات مصر الدولية فلن يحدث جديد ,سيحدث بعض التغير فى المسميات و بعض التشكيلات الجديدة والاحلاف ولكن فى النهاية سنبقى فى نظرهم هذه  الدولة من العالم الثالث التى تقع على حدود اسرائيل ,والتى كان لها دور محورى فى منطقة الشرق الاوسط وان السيطرة عليها تعنى التحكم فى مفتاح مهم من مفاتيح هذا المنطقة من العالم , ولذلك ستأتى معونات وتتوقف اخرى ,كل هذا تابعا لقاعدة الجزاء و العقاب المرتبط بتحقيق مصلحة الخواجة ,ان توقفت معونة الامريكان ستأتى شراكة روسيا و ان وقفت امدادات قطر ستضخ الامارات اموالها ,وفى النهاية كل هذا لن يدوم وكل هذا لن يقيم اقتصاد ,وكل هذا يدفعنا فى اتجاه تحويل اقتصادنا من اقتصاد ريعى الى اقتصاد قائم على المعونات و الشحاته ,بدلا ان نفكر فى تحويله الى اقتصاد انتاجى مثل دول العالم المحترمة .



·         لكن ماذا سيحدث للسيسى ؟
 بلا شك ,سيسقط السيسى لنفس السبب الذى سقط مرسى ومبارك بسببه ,لقمة العيش, كل ما سيحدث هو تغير فى الطريقة التى سيسقط بها و تغيير فى عدد الارواح التى سيزهقها فى سبيل بقاءه على كرسيه الذى حلم به , وهذا السيف الذى رآه فى منامه سيقتل به كل معارض حتى ولو كان من بنوا جلدته و بذته العسكرية التى اتت به ,فهذا ليس غريبا عليه فقد وجهه فى ظهر من جعله (فريق اول ) قبل سبعة شهور ,وما يجعل موضوع سقوط السيسى امر واقع هو ان الناس لازالت غير مدركة ان خلال العام الماضى كان السيسى هو الذى يحكم مصر ومع ذلك لم يشعر احد بأى فارق فى اى شئ , وانهم حالما يدركوا ذلك ,سيسخروا من انفسهم كما يفعلون دائما ,وقد علمتنا الاربعة  سنوات الماضية ان هذه السخرية  كانت لعنة على الحكام .

·         و اين سيذهب عدلى منصور فى ذلك المساء ؟

سيذهب عدلى منصور الى السجن بتهم القتل كما ذهب مرسى , سيرسله السيسى بيديه ,فزمن دخول الرئيس ووزير داخليته السجن انتهى من ايام مبارك وتم تصحيح الخطأ وبدأ الرئيس يدخل السجن وحده بدون وزير داخليته كما حدث مع مرسى ولم يكترث احد , و سيكون عدلى منصور اول من سيذهب للسجن بدون وزير دفاعه  الذى اتى به ولن يكترث احد كما لم يكترثوا من قبل , لان الجميع يدرك _حتى القتلة_ انه لابد ان يدفع احد الثمن , وسيدفعه هذا الاحمق الصامت !