الأربعاء، أغسطس 19، 2015

أبصر الدم فى كل حين

                                                                             (1 )

"اديت لآدم معنى تانى
زاد على كل المعانى
وربنا قال هو ده قصدى وده غرضى 
كده بالظبط، لا زيادة ولا نقصان "

                                                                             (2)

قد يساوى حب الحياة فى لحظة رقابنا، قد ندفع هذه الروح التى نريد لها الصفاء ثمن لهذه الرغبة، قد نشترى مبادئنا بدمائنا، قد ننتصر قد ننهزم ولكن المؤكد أننا مازلنا نريد ومازلنا نطمح ومازلنا نحلم، وهذه صفة قديمة للبشر، اندثرت الآن!

                                                                             (3 )

" لا تصالح على الدم.. حتى بدم!

لا تصالح! ولو قيل رأس برأسٍ

أكلُّ الرؤوس سواءٌ؟

أقلب الغريب كقلب أخيك؟!

أعيناه عينا أخيك؟!

وهل تتساوى يدٌ.. سيفها كان لك

بيدٍ سيفها أثْكَلك؟"
                                                              (4 ) 

على مدار الخمس سنوات السابقة فى مصر شهدنا نحن هذا الشعب الذى قال كل الحكام الذى حكموه عنه أنه شعب عظيم، رغم أنهم كلهم كان هناك غضب شعبى تجاههم فى فترة من الفترات، وكلهم أمروا بإطلاق النار عليه، ربما عظم كل فى أتباعه من الشعب، وربما العظمة المقصوده هى عظمة محمله بالامال أو دعوى صريحة إلى الانضمام لصفوف الحاكم، اى كونوا عظماء أيها الشعب كما اتباعى الذين يسبحون بحمدى، إنها فكرة قديمة للمصريين عن "الفهلوة"!
                                                                      
                                                                  (5 )

"قل لهم: إنهم لم يراعوا العمومة فيمن هلك

واغرس السيفَ في جبهة الصحراء

إلى أن يجيب العدم

إنني كنت لك

فارسًا،

وأخًا،

وأبًا،

ومَلِك!

لا تصالح "

                                                                      (6 )

من ذاق عرف، ومن عرف طعم الفقد فإنه لا ينساه ابدا، ومن كان محركه إلى هدفه بجوار مبدأه صورة رفيق ذهبت روحه فداء هذا المبدأ وفداء هذه الفكره فإنه من الصعب أن يرجع عنها، واقناعك له بالرجوع كما اقناعك له بأن الخيانة من شيم الرجال، الثورة المصرية حركتها الدماء و كانت نقطة الدم الأولى هى نقطة اللاعودة، وكانت كل نقطة دماء تسيل ترفع من سقف توقعات الواقفون فى الميادين، وكذلك كانت دماء الثورة فى محمد محمود ومجلس الوزراء وقود هذه النار التى طالتهم أخيرا، لكنها انطفأت فى النهاية  بشكل مخيب للآمال، حتى فترة حكم مرسى كان الدم هو المحرك الرئيس للمشهد،ولكن ألا يستحق دم أكثر من 2000 شخص حرقوا فى ميدان رابعة العدوية والنهضة هبة مماثلة ، ماتوا فقط لأن رأيهم السياسى واحد ،خيبة أمل أخرى، ألا يستحق القتل الجماعى والقتل بالهوية والجرائم ضد الإنسانية مقدار على الأقل مساوى لما قد تستحقه مبارة كرة قدم بين الأهلى والزمالك!

                                                                      (7 )

"لم يأخذها اليأس إلى وضوحه المغرى
لانها تعرف أن الثورة لا تنتصر إلا بعد
أن تستكمل كل أشكال الخيبة
ولم تمنحنا أملا كاذبا
بل دعت نفسها ودعتنا للتحمل "

                                                                         (8 )

ترفع كل نقطة دم تسيل توقعات الواقفون فى الميدان ،وكل الذين ارتقوا تركوا ورائهم كل اللحظات السعيدة المحتملة لأن توقعاتهم كانت مرتفعة، فهل ترفع الخيبات المتكررة والبؤس المدقع الذي نعيشه وسلسلة الفشل اليومى واللحظى من طموحات هذا الجيل؟!..أتمنى!